اضواء و مشاهيرنجوم وأضواء

الزوجان اوباما ضيفا مهرجان «ساوث باي ساوث ويست»

سيشارك الرئيس الأميركي باراك أوباما مع زوجته ميشال في مهرجان «ساوث باي ساوث ويست» السنوي الذي يمزج بين التكنولوجيا والموسيقى ويعقد في مدينة أوستن (ولاية تكساس جنوب الولايات المتحدة) اعتباراً من الأسبوع المقبل.

وسيلقي الرئيس الأميركي خطاباً يوم افتتاح المهرجان في 11 آذار (مارس) عن «الالتزام المدني في القرن الحادي والعشرين»، ليصبح بالتالي أول رئيس أميركي يشارك خلال ولايته الرئاسية في هذا المهرجان الذي كان أول من سلط أضواءه على شبكات التواصل الاجتماعي، مثل «تويتر»، فضلاً عن الكشف عن فرق موسيقية عدة.
وجاء في بيان صادر عن القيمين على هذا المهرجان أن «الرئيس سيدعو الجمهور إلى وضع أفكاره ومواهبه في خدمة التكنولوجيا… لا سيما في ما يخص التحديات الكبيرة… مثل التغير المناخي».
وجاء هذا الإعلان في وقت تتواجه فيه إدارة أوباما مع مجموعة «آبل» التي تدعوها إلى التعاون مع الشرطة الفدرالية (اف بي آي) لفك شيفرة هاتف «آي فون» استخدمه احد منفذي اعتداء سان برناردينو الذي أوقع 14 قتيلاً في كانون الأول (ديسمبر) في كاليفورنيا.
وقبل سنتين، استضاف المهرجان إدوارد سنودن المستشار السابق لدى وكالة الأمن القومي الأميركي (ان اس ايه) الذي كشف عن برامج التجسس الأميركية والبريطانية والذي تسعى حكومة أوباما إلى محاكمته.
أما ميشال أوباما، فسيكون لها مداخلة في 16 آذار (مارس) خلال الشق المخصص للفعاليات الموسيقية. وهي ستروج لمبادرتها المعروفة بـ «اتركوا الفتيات يتعلمن» («ليت غيرلز ليرن») التي أطلقت لمساعدة الفتيات اللواتي غادرن المدرسة والمقدر عددهن بـ 62 مليوناً في العالم على الالتحاق مجدداً بدورات تعليمية.
ويحتفي المهرجان الذي يتناول في فعالياته التكنولوجيات الجديدة والموسيقى والأفلام بالذكرى الثلاثين على تأسيسه هذه السنة.

ا ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق