دولياتعالم

انتشار كبير لفيروس زيكا في اميركا واجتماع طارىء لمنظمة الصحة العالمية

اعلنت منظمة الصحة العالمية الخميس انها ستعقد اجتماعاً طارئاً في الاول من شباط (فبراير) حول وباء زيكا الذي لا ينطوي على خطورة كبيرة على ما يبدو لكن يشتبه بتسببه بتشوهات خلقية للاجنة وينتشر بطريقة سريعة في القارة الاميركية مع توقع ثلاثة الى اربعة ملايين حالة في 2016.

وقالت مارغريت شان مديرة منظمة الصحة العالمية في اجتماع بجنيف «اكتشف الفيروس العام الماضي في منطقة الاميركيتين حيث ينتشر بشكل كبير».
واضافت «تم تسجيل حالات في 23 بلداً وناحية في المنطقة. ومستوى الانذار عال جداً».
وقررت شان دعوة لجنة الطوارىء للانعقاد في الاول من شباط (فبراير) لتقرير ما اذا كان الوباء يشكل «حالة طارئة على الصحة العامة ذات بعد دولي».
وابدت منظمة الصحة العالمية خشيتها من «احتمال انتشار على المستوى العالمي».
كما تخشى المنظمة من «ترافق محتمل للاصابة بتشوهات خلقية للاجنة واعراض عصبية» وايضاً «نقص الحصانة بين الاهالي الذين يعيشون في المناطق التي بلغها الفيروس مؤخراً» و«غياب اللقاحات والعلاج المتخصص والتشخيص السريع».
وعلاوة على ذلك اشارت شان الى ان «الوضع الناجم عن ظاهرة النينو (ظاهرة مناخية ازدادت قوتها منذ 2015 وتفاقم الاحتباس الحراري) من شأنه ان يزيد هذا العام عدد اسراب الناموس».
وفيروس زيكا الذي اكتشف لاول مرة في غابة في اوغندا في 1947، تنتشر عدواه عبر بعوضة تعرف بـ «البعوضة النمر».

نحو 1،5 مليون اصابة في البرازيل
وحذرت منظمة الصحة العالمية في تغريدة من ان «اوبئة كبيرة يمكن ان تسجل في مدن وذلك على المستوى العالمي».
وفي اميركا اللاتينية فان البرازيل هي اكثر بلد تأثراً بفيروس زيكا مع نحو 1،5 مليون حالة، بحسب المنظمة. واعلنت الهندوراس الخميس تسجيل الف حالة عدوى بفيروس زيكا منذ كانون الاول (ديسمبر) 2015.
وقال ماركوس ايسبينال المسؤول في منظمة الصحة العالمية في جنيف «يمكننا توقع ما بين ثلاثة واربعة ملايين حالة» في القارة الاميركية. واوضح سيلفان الديغيري المسؤول الاخر في المنظمة انه يتوقع بلوغ هذا العدد «خلال 12 شهراً».
وقال كريستيان ليندمييه المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية ان تقويم الوباء يبقى دون حجمه الفعلي لان معظم حالات الاصابة لا تنطوي على خطورة.
وحتى ان لم يتم اثبات وجود علاقة سببية مباشرة بين الفيروس واعراض من قبيل صغر حجم رأس الجنين او تشوهات عصبية تؤدي الى ضعف الاعضاء العلوية والسفلية، فقد نصحت النساء بتجنب الحمل في العديد من الدول مثل كولومبيا والسلفادور والاكوادور والبرازيل وجمايكا.
من جهتها نصحت وزيرة الصحة الفرنسية ماريسول توران بـ «قوة» الخميس الحوامل بتأجيل سفراتهن الى مناطق الانتيل او غويانا الفرنسية (اميركا الجنوبية).
وتلزم منظمة الصحة العالمية حتى الان الحذر وقال اسبينال «لا نعرف ما اذا كان بامكان هذا الفيروس تجاوز مشيمة الجنين».
ولئن كانت الاعراض في معظمها اقرب لاعراض الزكام (حمي والام راس وظهر) لدى الحوامل، فان زيكا يمكن ان ينتقل الى الجنين ويتسبب بتشوهات خلقية مثل صغر حجم الراس وتقلص دائرة الجمجمة ما من شانه التأثير على التطور الذهني وصولاً ربما الى الوفاة.
وطالبت اللجنة الدولية للصليب الاحمر الخميس بـ «تحرك عاجل» للحد من انتشار الفيروس.
ودعت منظمة الصحة العالمية من جهتها الى تقليص اعداد معاقل الناموس (القضاء او تعديل مواقع التكاثر) والحد من امكانات الاتصال بين الحشرات والبشر.
ولتحقيق ذلك اوصت منظمة الصحة باستخدام وسائل المكافحة وارتداء ملابس (يفضل ان يكون لونها فاتحا) تغطي اكثر ما يمكن من الجسد وغلق الابواب والنوافذ والنوم تحت واقيات من الناموس.
واضافت «من المهم ايضاً افراغ او تنظيف او تغطية كل الاواني التي يمكن ان تحتوي ماء بما يحد من الاماكن التي يمكن للناموس ان يتكاثر فيها».
وقال مدير المعهد الاميركي لامراض الحساسية والامراض المعدية انتوني فوسي الخميس انه لن يكون هناك على الارجح لقاح ضد فيروس زيكا قبل سنوات عدة مع اعتباره ان البحوث الجارية في المجال واعدة.
وقال في مؤتمر صحافي عبر الهاتف «من المهم ان ندرك انه لن يكون لدينا لقاح مأمون وناجع ضد فيروس زيكا هذا العام ولسنوات عدة على الارجح».

أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق