أبرز الأخبارسياسة عربية

مكافحة الارهاب تستعد لاقتحام مجمع الحكومة وسط الرمادي وفرار مسلحي داعش عبر انفاق مفخخة

اعلن مسؤول امني عراقي الاربعاء ان قوات جهاز مكافحة الارهاب تستعد لاقتحام منطقة الحوز التي تضم المجمع الحكومي الواقعة وسط مدينة الرمادي بعد فرض سيطرتها على عدد من الاحياء وسط المدينة.

وقال ضابط رفيع في جهاز مكافحة الارهاب لوكالة فرانس برس ان «قواتنا تستعد الان لاقتحام منطقة الحوز الذي يتواجد فيها المجمع الحكومي» وسط المدينة.
ويأتي هذه التقدم بعد يوم واحد من دخول قوات النخبة الى مركز المدينة من المحور الجنوبي والتي تمكنت من خلالها فرض سيطرتها على عدد من الاحياء في هذه المدينة التي سقطت بيد الجهاديين في ايار (مايو) الماضي.
واعادة السيطرة على المجمع الحكومي قد تشكل خطوة رئيسية لتاكيد السيطرة التامة على مدينة الرمادي التي من المؤمل ان تتم خلال ثلاثة ايام بحسب المتحدث باسم جهاز مكافحة الارهاب.
ويتوجب على القوات الحكومية التي يساندها طيران التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، التحرك بحذر شديد في هذه المدينة التي خلت شوارعها وبدت عليها اثار الدمار.
ويقوم تنظيم الدولة الاسلامية قبل الانسحاب من مواقعه بتفخيخ الشوارع والطرق والمنازل ويهرب من خلال انفاق قد تكون كذلك مفخخة وتحوي على كمية كبيرة من المتفجرات.
وعثرت القوات الامنية خلال عمليات التمشيط للاحياء التي حررتها على كميات كبيرة من الاسلحة والاعتدة بينها صواريخ عملاقة مصنعة من قوارير غاز الطبخ.
ويقدر المسؤولون عدد مسلحي التنظيم قبل الهجوم الاخير بـ 300 من مقاتلي التنظيم الذين يتواجدون في مركز المدينة.
واستعادة مدينة الرمادي التي اصبحت معقلاً للجهاديين وشهدت اعنف المعارك ضد الجيش الاميركي في السابق، ستسجل اكبر نصر للقوات العراقية.
وأكد المتحدث باسم الائتلاف الدولي الكولونيل ستيف وارن عبر دائرة الفيديو المغلقة من بغداد ان استعادة المدينة كان أمراً «لا مفر منه».
ومع ذلك، أضاف أنه «ما زال أمام قوات الامن العراقية الكثير للقيام به. هناك معارك صعبة ستخوضها، وهذا سيستغرق وقتاً». وأكد الكولونيل الاميركي أيضاً ان آلافا من المدنيين ما زالوا في المدينة، «ربما عشرات الآلاف».
وافاد عدد من المسؤولين ان عناصر التنظيم يحاولون الهروب من الرمادي عبر الطوق الذي تفرضه القوات العراقية في محيط المدينة.
وقال رئيس اللجنة الأمنية في مجلس قضاء الخالدية إبراهيم الفهداوي، ان «العشرات من عناصر داعش فروا من مركز الرمادي الى مناطق الصوفية والسجارية شرقي المدينة».
واضاف المسؤول المحلي ان «ذلك يأتي بعد الضربات الموجعة التي تلقتها عصابات داعش في مناطق البكر والضباط والارامل بالجزء الجنوبي من مركز الرمادي».

ا ف ب
 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق