متفرقاتمن هنا وهناك

«مقتنيات» ثاتشر… حقيبتها الحمراء، «صلاتها للاسيزي» وشغفها بالاناقة في مزاد يحقق 5 ملايين دولار

بيع مجسم لنسر برأس ابيض اهداها اياه الرئيس الاميركي رونالد ريغان باعلى سعر محققاً 266 الف جنيه استرليني

حقق المزاد الذي نظم في لندن مساء الثلاثاء على مقتنيات رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارغريت تاتشر، 3،3 ملايين جنيه استرليني (خمسة ملايين دولار )على ما قالت دار كريستيز للمزادات.

وبيع مجسم لنسر برأس ابيض يمثل رمز الولايات المتحدة اهداها اياه الرئيس الاميركي رونالد ريغان باعلى سعر محققاً 266 الف جنيه استرليني بعد مزايدات محتدمة من الحضور وعبر الانترنت والهاتف.
وبيع المجسم الذي يحمل الرسالة التالية «مع اطيب التمنيات من رونالد ريغان» الى شخص عبر الانترنت. وكان سعره المقدر ثمانية الاف جنيه.
اما حقيبة ثاتشر الحمراء الشهيرة التي كانت تحمل فيها الوثائق الوزارية فقد حققت افضل ثاني سعر مع 242 الفاً فيما كان سعرها مقدراً بين ثلاثة وخمسة الاف جنيه.
وكانت ثاتشر وهي المرأة الاولى التي تولت منصب رئاسة الوزراء في بريطانيا، تحمل في هذه الحقيبة الوثائق السرية. وهي من اكثر القطع رمزية بين المقتنيات التي عرضتها دار كريستيز للبيع.
وقد عرضت اكثر من 200 قطعة عبر الانترنت ايضاً منذ الثالث من كانون الاول (ديسمبر).
وقد لاقت القطع التاريخية نجاحاً اكبر من ملابس «المرأة الحديد». فقد بيعت ورقة بسيطة دونت عليها ثاتشر صلاة القديس فرنسيس الاسيزي التي تلتها لدى وصولها الى مقر الحكومة البريطانية، بسعر 37500 جنيه استرليني بينما كان سعرها مقدراً بين 600 و900 جنيه.
اما فستان عرسها المصنوع من المخمل الازرق فقد بيع بسعر 25 الف جنيه الى شخص من عمان بينما كان سعره مقدراً بين 10 و15 الف جنيه.
وقد امتلأت قاعة المزاد بالحضور. وقال مفوض المزاد جوسي بيكانين عند افتتاح المزايدات «انه مزاد تاريخي يحتفي بحياة اول رئيسة للوزراء في بريطانيا». وقد تابع نحو 200 مزايد عمليات البيع عبر الانترنت وعبر الهاتف من النمسا وكوريا الجنوبية وكاليفورنيا (الولايات المتحدة) وغيرها.

ويذهب ريع المزاد الى ولدي «المرأة الحديد» مارك وكارول واولادهما. وكانت هذه المجموعة عرضت اولاً على متحف «فيكتوريا اند البرت ميوزيوم» في لندن وهو اهم متاحف العالم في مجال الموضة والزينة. الا ان المتحف رفض عرضها.
وقال الدار ان المزاد يلقي «ضوءاً جديداً عاماً وخاصاً على مسيرة هذه القامة الكبيرة في العمل السياسي» ويكشف «الشغف السري» الذي كانت تكنه ثاتشر ابنة الخياطة للملابس.
وقالت ميريديث اثيرينغتون سميث المسؤولة لدى دار كريستيز «عندما كانت طفلة كانت تخيط الملابس مع شقيقتها. وعندما اصبحت اول امرأة تتولى رئاسة الوزراء في بريطانيا استخدمت الملابس من اجل تعزيز موقعها».
وتقول «في كل مرة كانت تعرف فيها ان صوراً ستلتقط لها كانت ترتدي ملابس غاية في الاناقة مع حقيبة يد جميلة. وكانت تبدو على ما هي عليه: شخص نافذ جداً».
وتولت مارغريت ثاتشر رئاسة الحكومة في بريطانيا من العام 1979 الى العام 1990. وتوفيت في الثامن من نيسان (ابريل) 2013 عن 87 عاماً.

أ ف ب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق