رئيسيسياسة عربية

تونس تعيد فتح حدودها البرية مع ليبيا

أعلنت تونس الجمعة إعادة فتح حدودها البرية مع ليبيا بعدما أغلقتها 15 يوماً إثر مقتل 12 من عناصر الامن الرئاسي في هجوم انتحاري استهدف حافلتهم يوم 24 تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي وتبناه تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف.

وقال وليد الوقيني المكلف بالاعلام في وزارة الداخلية لفرانس برس «أعيدَ فتح الحدود مع ليبيا الخميس منتصف الليل».
وقال مراسل لفرانس برس ان الحركة استؤنفت ببطء عبر «راس الجدير» و«ذهيبة-وازن”» المعبرين البريين الرئيسيين بين تونس وليبيا لافتاً الى ان السلطات التونسية أبقت على الاجراءات الأمنية المعززة قرب معبر راس الجدير.
وكان «المجلس الاعلى للامن القومي» قرر في اجتماع اشرف عليه الرئيس الباجي قائد السبسي يوم 25 تشرين الثاني (نوفمبر) «غلق الحدود البرية مع الشقيقة ليبيا لمدة 15 يوماً انطلاقاً من منتصف الليل لهذا اليوم مع تشديد المراقبة على الحدود البحرية والمطارات».
ويضم المجلس كبار القادة الامنيين والعسكريين في البلاد ويشارك في اجتماعاته رئيسا الحكومة والبرلمان.
وفجر الانتحاري التونسي حسام العبدلي (27 عاماً) الذي كان يرتدي حزاماً ناسفاً حافلة تقل عناصر من الامن الرئاسي «في مكان يبعد 200 متر عن مقر مقر وزارة الداخلية» حسبما اعلن رئيس الحكومة الحبيب الصيد. ويحوي الحزام الناسف 10 كيلوغرامات من المتفجرات وفق وزارة الداخلية.
واسفر الهجوم عن مقتل 12 واصابة 20 من عناصر الامن الرئاسي بحسب حصيلة رسمية.
وإثر الهجوم اعادت تونس فرض حالة الطوارىء لمدة شهر اعتباراً من 24 تشرين الثاني (نوفمبر). كما فرضت ولأجل غير مسمى حظر تجوال ليلي من منتصف الليل وحتى الخامسة صباحاً في «تونس الكبرى» التي تضم 4 ولايات يقطنها اكثر من 2،6 مليون ساكن.
والهجوم على حافلة الامن الرئاسي هو ثالث اعتداء دموي في تونس سنة 2015 يتبناه تنظيم الدولة الاسلامية.
وكان التنظيم تبنى قتل 21 سائحاً اجنبياً وشرطي تونسي واحد في هجوم نفذه شابان تونسيان مسلحان برشاشي كلاشنيكوف على متحف باردو الشهير وسط العاصمة تونس يوم 18 آذار (مارس) الماضي. كما تبنى قتل 38 سائحاً اجنبياً في هجوم مماثل على فندق في ولاسة سوسة (وسط شرق) نفذه شاب تونسي يوم 26 حزيران (يونيو) الماضيين.
وقتلت الشرطة منفذي الهجومين الذين قالت وزارة الداخلية انهم تلقوا تدريبات على حمل السلاح في معسكرات جهاديين بليبيا الغارقة في الفوضى.
وترتبط تونس وليبيا بحدود برية مشتركة تمتد على نحو 500 كلم.
ومنعت تونس منذ الرابع من كانون الاول (ديسمبر) الحالي ولدواع امنية الطائرات الليبية من الهبوط في مطار تونس-قرطاج الدولي وسط العاصمة تونس.
واعلنت وزارة النقل ان المطار التونسي الوحيد الذي سيسمح لهذه الطائرات باستخدامه هو مطار مدينة صفاقس التي تقع على بعد 270 كلم جنوب العاصمة.
وتقوم تونس حاليا بإقامة «سواتر ترابية» وحفر خنادق تمتد على نحو نصف حدودها البرية مع ليبيا لمنع تسلل المقاتلين وتهريب الاسلحة نحو اراضيها.

أ ف ب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق