دولياتعالم

روسيا ترفض الانتقادات التركية حول تلويح احد بحارتها بقاذفة صواريخ نحو اسطنبول

رفضت روسيا الانتقادات التي سوقتها تركيا حول قيام احد البحارة الروس بالتلويح بقاذفة صواريخ اثناء مرور البارجة التي كان على ظهرها في اسطنبول من خلال مضيق البوسفور.

وقالت ماريا زاخاروفا الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية إنه «من حق افراد الطاقم حماية سفينتهم».
وكانت الحكومة التركية استدعت يوم امس الاثنين السفير الروسي المعتمد لديها للاحتجاج على الحادث الذي وقع في الرابع من الشهر الحالي.
وكانت العلاقات بين البلدين قد تدهورت بشكل ملحوظ منذ اسقط الاتراك في الشهر الماضي قاذفة قنابل روسية من طراز سوخوي 24 قائلين إنها انتهكت مجالهم الجوي قرب الحدود مع سوريا.
وكان احد طاقم الطائرة قد قتل في الحادث على ايدي «معارضين سوريين» لدى هبوطه بالمظلة.

«استفزاز»
وقالت الناطقة الروسية في بيان إن البارجة الحربية سيزار كونيكوف التي صور البحار على ظهرها وهو يلوح بقاذفة صواريخ محمولة مضادة للطائرات لم تنتهك ميثاق مونترو لعام 1936 الذي ينظم حركة الملاحة في مضائق البوسفور.
واضافت أن الجانب التركي لم يقدم تفسيراً مقنعاً للدبلوماسيين الروس حول طبيعة الانتهاكات المزعومة.
وكانت صور نشرها الاعلام التركي قد أظهرت البحار الروسي على ظهر البارجة وهو يحمل قاذفة صواريخ على كتفه.
وعبرت الحكومة التركية عن غضبها ازاء الصور.
وقال وزير الخارجية التركي مولود شاوش أوغلو يوم الاحد في تصريحات نقلتها صحيفة حريت، «التلويح بصاروخ من قبل بحار روسي يعد محض استفزاز».
يذكر ان تركيا ملزمة بالسماح لكل السفن التجارية بالمرور في مضائق البوسفور المارة من خلال مدينة اسطنبول في وقت السلم، كما تتمتع السفن الحربية العائدة للدول المشاطئة للبحر الاسود بحرية مرور كاملة.
ويعد مضيقا البوسفور والدردنيل الممر الوحيد للبحرية الروسية من البحر الاسود الى البحر المتوسط وغيره من البحار.

بي بي سي
 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق