أبرز الأخبارسياسة عربية

القوات العراقية تستعيد منطقة مهمة في الرمادي من «داعش»

تمكنت قوات عراقية الثلاثاء من استعادة السيطرة على منطقة التأميم، احدى اكبر مناطق مدينة الرمادي (غرب بغداد) في عملية تعد الاكبر منذ سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية على المدينة منتصف شهر ايار (مايو) الماضي.

ونفذت القوات العراقية بدعم من التحالف الدولي خلال الاسابيع الماضية هجمات متلاحقة بعد انتشارها وفرض سيطرتها على قسم كبير من المناطق المحيطة بالرمادي ، كبرى مدن محافظة الانبار .
وقال صباح النعمان المتحدث الرسمي باسم جهاز مكافحة الارهاب لفرانس برس ان «قواتنا طهرت بالكامل اليوم (الثلاثاء) منطقة التأميم بعد معركة شرسة ضد مسلحي داعش». واضاف «لم يكن امام الدواعش خيار سوى الاستسلام او القتال (…) تم القضاء عليهم بالكامل».
واكد ان «التأميم اصبحت خالية من فلول داعش» وتابع «الان بدأنا تنظيف المنطقة التي كانت تنتشر فيها السواتر ومنازل مفخخة، لتأمين عودة الاهالي بسلام».
يقع حي التأميم في جنوب غرب الرمادي التي تبعد نحو 100 كلم غرب بغداد وتبلغ مساحته حوالي 14 كيلومتراً مربعاً ويضم ستة احياء ومجمعا للشقق السكنية، حيث يوجد اكثر من خمسة الاف منزل، وفقاً للمصدر.
واكد العميد يحيى رسول المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة لفرانس برس «تحرير منطقة التأميم بالكامل الثلاثاء».
واضاف ان «التأميم جزء من مركز الرمادي وكانت المعقل الرئيسي لهم ومركزاً لانطلاق هجماتهم».
واشار الى مقتل «عشرات من الجهاديين والاستيلاء على كميات كبيرة من الاسلحة والاعتدة والعثور على مركبات مفخخة»، خلال العملية.
وقدر عدد مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية في الرمادي ما بين 600 والف مقاتل.
بدوره، اكد قائد شرطة الانبار اللواء هادي ارزيج لفرانس برس ان «القوات العراقية، من الجيش والشرطة ومكافحة الارهاب، اكملت اليوم تحرير منطقة التأميم».
واوضح ان «عملية تحرير التأميم استمرت على مدى اربعة ايام وكانت مقاومة تنظيم داعش ضعيفة بتأثير الضربات المدفعية والصاروخية البرية والجوية والاسلحة الاخرى».
من جهته، قال المتحدث باسم التحالف الدولي الكولونيل ستيفن وارن ان استعادة الرمادي ستشكل عاملاً مهماً في استعادة السيطرة على مناطق اخرى في وادي الفرات.
واضاف ان «تحرير الرمادي سيوجة ضربة قوية لمزاعم تنظيم الدولة الاسلامية الذي يؤكد قدرته على الاحتفاظ بالمدينة والتصرف كحكومة”.
ونفذ التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الاميركية، سلسلة ضربات جوية خلال الايام الماضية استهدفت معاقل الجهاديين في الرمادي، كما نفذ الطيران العراقي ضربات مماثلة، خلال الايام الماضية.
وشدد قائد الشرطة على ان «التأميم اصبحت مؤمنة بالكامل، وبدأت عملية رفع العبوات الناسفة من المنازل والطرق» وتابع «القوات العراقية اصبحت جاهزة وقريبة من الدخول الى مركز مدينة الرمادي».
وتزامن التقدم لاستعادة الرمادي، مع تنفيذ قوات اخرى عمليات للسيطرة على مناطق في محافظة صلاح الدين بعد استعادة مدينة بيجي ومناطق مهمة بينها مصفاة بيجي، اهم مراكز التكرير في البلاد.
واعتبر العميد رسول ان «تحرير التأميم سيساهم بشكل كبير في الاسراع بتحرير مدينة الرمادي».
وذكر بان «القوات العراقية تتقدم بشكل حذر لتحرير الرمادي للحفاظ على ارواح وممتلكات المواطنين والبنى التحتية».
وتمكن تنظيم الدولة الاسلامية بعد هجوم شرس نفذه في حزيران (يونيو) 2014، من السيطرة على الموصل ثاني مدن العراق، وتوسيع سيطرته بعدها لتشمل مناطق واسعة في شمال وغرب البلاد.
وكان الجهاديون سيطروا منتصف ايار (مايو) الماضي على مدينة الرمادي، خلال هجوم استمر ثلاثة ايام استخدمت فيه شاحنات مفخخة ضد تجمعات القوات العراقية.
ومحافظة الانبار احد اهم معاقل تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وتجاور سوريا والاردن والسعودية.

ا ف ب
 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق