دولياترئيسي

الاتحاد الاوروبي يتعهد بتحركات اسرع لمواجهة ازمة الهجرة مع اقتراب الشتاء

اتفق وزراء داخلية الاتحاد الاوروبي خلال اجتماعهم مساء الاثنين في بروكسل على التحرك بشكل اسرع لمواجهة ازمة الهجرة فيما دعت لوكمسبورغ التي تتولى الرئاسة الدورية للاتحاد الى تجنب «كارثة انسانية» مع اقتراب فصل الشتاء.

وعقد الاجتماع الاستثنائي الاثنين قبل قمة خاصة بين الاتحاد الاوروبي وافريقيا مرتقبة الاربعاء في مالطا، وركز على كيفية خفض تدفق المهاجرين عبر ليبيا التي تعتبر من الطرق الرئيسية للهجرة بعد تركيا والبلقان.
وتتعرض الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي لانتقادات من المفوضية الاوروبية بسبب تأخرها في تطبيق التعهدات التي قطعتها بتشديد الرقابة على الحدود واقامة مراكز لدرس طلبات المهاجرين ونقل طالبي اللجوء من ايطاليا واليونان.
وتعهد وزراء داخلية الدول الـ 28 بالتحرك بشكل اسرع على هذه الجبهات وكذلك بتسريع اقامة ملاجىء على طريق غرب البلقان انطلاقاً من اليونان حيث يصل المهاجرون بعد العبور بحراً من تركيا.
وقال جان اسيلبورن وزير هجرة لوكمسبورغ خلال مؤتمر صحافي مغلق ان «الاتحاد الاوروبي يجب ان يبذل اقصى جهوده لتجنب كارثة انسانية مع اقتراب الشتاء».
واضاف «يجب ان نحاول انقاذ اشخاص بحراً، لا يمكننا ان نسمح بوفاة اشخاص من الصقيع في البلقان».
وكانت المفوضية الاوروبية اقترحت خطة في ايار (مايو) لمواجهة اسوأ ازمة هجرة تشهدها القارة منذ الحرب العالمية الثانية بعدما غرق حوالي 800 مهاجر في المتوسط في طريقهم الى ايطاليا عبر ليبيا.
وتفاقمت الازمة في الصيف مع وصول مئات الاف الاشخاص الهاربين من الحروب والاضطهاد والفقر وخصوصا من سوريا والعراق وافغانستان، الى اليونان والبلقان عبر تركيا.
وقضى اكثر من ثلاثة الاف شخص غرقاً من بين 800 الف وصلوا الى اوروبا هذه السنة فيما اعلن خفر السواحل اليوناني الاثنين انه عثر على 300 شخص مختبئين في يخت قرب جزيرة ليسبوس.
ووافق الاتحاد الاوروبي اخيرا الشهر الماضي على نقل حوالي 160 الفاً من طالبي اللجوء من الدول الامامية لحدود الاتحاد الاوروبي وتوزيعهم على دول اعضاء اخرى.

أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق