رئيسيسياسة عربية

إسرائيل أعضاء بشرية من فلسطينيين قتلتهم

اعتبرت إسرائيل مزاعم فلسطينية بخصوص استئصالها أعضاء من فلسطينيين قتلتهم قواتها بأنها تهم معادية للسامية. وكان رئيس الوفد الفلسطيني في الأمم المتحدة قال في رسالة بعثها إلى رئيس مجلس الأمن أنه في أعقاب الفحص الطبي لجثث فلسطينيين قتلتهم القوات الإسرائيلية خلال تشرين الاول (أكتوبر) تبين أن الجثث أعيدت من دون القرنيات وأعضاء أخرى.

قال رياض منصور أن هذا يؤكد «تقارير سابقة عن استئصال أعضاء».
ورد سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة داني دانون على ذلك برسالة بعث بها إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يطالب فيها الأمين العام بالتنديد بما وصفها بدوافع منصور المعادية للسامية.
وقال دانون في الرسالة طبقاً لبيان من البعثة الاسرائيلية «التشهير الدموي من قبل المندوب الفلسطيني يكشف عن دوافعه المعادية للسامية وعن صورته الحقيقية».
وأضاف «معاداة السامية ليس لها مكان في أروقة الأمم المتحدة ويجب التنديد بها». وقال «أدعوكم أن ترفضوا هذا الاتهام الخبيث والتنديد بالتحريض المتواصل من الزعماء الفلسطينيين».
وتركزت رسالة منصور إلى ريكروفت والتي تحمل تاريخ الثالث من تشرين الثاني (نوفمبر) على أعمال العنف التي شهدتها الأراضي الفلسطينية والقدس الشرقية في الآونة الأخيرة. ومعلوم ان اسرائيل كلما ثبتت تهمة بشعة عليها تعمد الى التذرع بمعاداة السامية وهذه اكذوبة باتت معروفة لدى العالم اجمع.

رويترز – الوكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق