دولياترئيسي

الاطلسي يندد بـ «تصعيد مقلق» للنشاط الروسي في سوريا

ندد الامين العام لحلف شمال الاطلسي ينس ستولتنبرغ الخميس بـ «تصعيد مقلق» للنشاط العسكري الروسي في سوريا في وقت تكثف موسكو ضرباتها دعماً لنظام بشار الاسد منذ اسبوع.
وقال ستولتنبرغ للصحافيين لدى وصوله للمشاركة في اجتماع لوزراء الدفاع الـ 28 للحلف الاطلسي في بروكسل «لاحظنا في سوريا تصعيداً مقلقاً للنشاطات العسكرية الروسية» مضيفاً «سنعمل على تقويم اخر التطورات وانعكاساتها على امن الحلف».
واضاف «هذا واضح نظراً للانتهاكات الاخيرة للمجال الجوي للحلف الاطلسي من طائرات روسية».
وقال «شهدنا ضربات جوية واطلاق صواريخ وشهدنا عمليات اختراق للمجال الجوي التركي وكل ذلك يدعو بالطبع الى القلق. عبرنا عن هذا القلق ونبقى على اتصال وثيق مع السلطات الروسية».
واكد على وجود «حاجة اكبر من اي وقت مضى الى مبادرات لايجاد حل سياسي للازمة في سوريا».
ورداً على سؤال عما اذا كان الحلف الاطلسي مستعداً لدرس امكانية توسيع مهمته على ضوء القصف الصاروخي الروسي الاخير قال ستولتنبرغ ان «الحلف الاطلسي قادر وجاهز للدفاع عن جميع حلفائه بمن فيهم تركيا».
وتحدث عن تدابير لزيادة جاهزية الحلف الاطلسي اتخذت بالاساس رداً على التدخل الروسي لدعم الانفصاليين الموالين لموسكو في اوكرانيا مشيراً الى انشاء قوة رد سريع تبدأ العمل اعتباراً من العام المقبل.
واوضح ان قوة التدخل هذه التي ستضم حوالي 13 الف عنصر يمكن نشرها شرقاً وجنوباً اذا اقتضت الحاجة.
ويهيمن النزاع في سوريا على اجتماع وزراء دفاع الحلف الاطلسي الذي كان مقرراً منذ وقت.
وينعقد الاجتماع في وقت يتفاقم التوتر مع موسكو التي تكثف تدخلها العسكري في سوريا ما اتاح للرئيس بشار الاسد شن عملية برية واسعة النطاق بغطاء جوي من الطائرات الحربية الروسية.
واكدت واشنطن التي تقود ائتلافاً عسكرياً ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والعراق، مجدداً الاربعاء انها لا تتعاون مع موسكو بشأن ضرباتها الجوية في سوريا باستثناء التنسيق بشان اجراءات السلامة الاساسية للطيارين، ووصف وزير الدفاع الاميركي اشتون كارتر التدخل الروسي في هذا البلد بانه «خطأ اساسي».

ا ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق