سينما

تشارليز ثيرون تواجه جريمة عائلية وحشية!

تقدم الممثلة الفائزة بالأوسكار تشارليز ثيرون دور امرأة تعود الى مسرح جريمة قتل وحشية حدثت في أسرتها في فيلم مقتبس من رواية  (Dark Places) الأعلى مبيعا للكاتبة جيليان فلين.

وتجسد ثيرون في الفيلم دور ليبي التي تواجه بعد 25 عاماً من وفاة أمها – التي تؤدي دورها الممثلة كريستينا هندريكس – وشقيقتيها بطريقة وحشية الأحداث المأساوية التي وقعت تلك الليلة وتحقق في ما اذا كان شقيقها المسجون بن – الذي يؤدي دوره كوري ستول – هو الجاني الحقيقي.
ويشارك في الفيلم أيضاً الممثل نيكولاس هولت والممثلة كلوي غريس موريتز.
وقالت ثيرون في العرض الأول الخاص للفيلم في لوس أنجليس «إنه طاقم كبير وكل شخص أجاد دوره بشكل تام».
وأضافت «القصة جيدة مثلهم تماماً ونجحوا في تقديمها. أعتقد ان هذا هو ما يجعله أمراً جذاباً بالنسبة الي، فكرة الذهاب للعمل مع كل هذه الشخصيات وسرد هذه القصة».
وتشارك ثيرون – التي كان اخر ظهور لها في فيلم (ماد ماكس: فيوري رود) – في إنتاج الفيلم أيضا وهو من اخراج جيل باكيت-برينر.
وقالت عن مشاركتها في الإنتاج «أحب صناعة الأفلام لذلك سواء أنتجت أم لا فأنا دائما ضمن مجموعة. لا أحب ان أكون معزولة في حجرة صغيرة».
وأضافت «تسحرني معدات التصوير والطاقم الذي يجعل كل هذا ممكنناً».
ويطرح (دارك بليسيز) في دور السينما في الولايات المتحدة في السابع من آب (اغسطس).

رويترز

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق