سينما

“Inside Out” يسحر جمهور مهرجان كان

جذب فيلم الرسوم المتحركة (إنسايد اوت) من إنتاج ديزني- بيكسار الذي يتناول ما يدور في عقل فتاة صغيرة، اهتمام مهرجان كان السينمائي الدولي امس الاثنين بعد أن نال اعجاب الجمهور وأثار تساؤلات بشأن عدم مشاركته ضمن المسابقة الرسمية للمهرجان.

تظهر في فيلم شركة بيكسار التي سبق وقدمت فيلم (Toy story) قبل نحو 20 عاماً وحديثاً فيلم (اب) شخصيات تجسد المشاعر الإنسانية باسمائها مثل الفرح والغضب والاشمئزاز والخوف والحزن وجميعها تتفاعل داخل رأس فتاة صغيرة اسمها رايلي.
وقوبل الفيلم بترحاب كبير من جمهور كان المعروف بنقده للأفلام في المهرجان حيث قدم العرض الأول للفيلم ومن المقرر طرحه بدور العرض السينمائي الشهر القادم. واثار تساؤلات بشأن عدم مشاركته في التنافس على جائزة السعفة الذهبية للمهرجان والمقرر اعلانها يوم الأحد المقبل.

وقال جون لاسيتر مدير ومنتج شركة بيكسار لدى سؤاله عن عدم مشاركة الفيلم بالمسابقة الرسمية «التواجد هنا جائزة حقيقية».
ويعرض الفيلم في إطار المهرجان لكن خارج المسابقة الرسمية وهي طريقة تتبعها عادة شركات كبيرة مثل ديزني لجذب انتباه وسائل الإعلام الدولية دون المخاطرة بالخضوع لتقويم لجنة تحكيم المهرجان.
وقال بيت دوكتر مخرج الفيلم وصاحب فكرته – التي قال انه استوحاها من خلال متابعة ابنته وهي تكبر وتقف على أعتاب سن البلوغ – إنه لا يرى فرقاً بين صنع فيلم رسوم متحركة جيد وفيلم روائي جيد.
وقال دوكتر «عادة ما يشار بكلمة رسوم متحركة إلى نوع (من الافلام) ونحن لا نؤمن بهذا».
وأضاف «نعتبرها فقط وسيطاً وشيئاً واحداً. المعيار الحقيقي الوحيد الذي نعمل من أجله هو، صنع شيء تريد رؤيته صنع شيء تفخر بتقديمه لأسرتك».

رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق