حواررئيسي

غاريوس: اذا كانت الحكومة غير قادرة فلترحل

اللقاء بين العماد عون والسيد حسن نصرالله، وانتخابات رئاسة الجمهورية، والتعيينات الامنية كانت مواضيع حوار اجراه «الاسبوع العربي» الالكتروني مع نائب بعبدا وعضو كتلة تيار الاصلاح والتغيير ناجي غاريوس.
ماذا يمكن ان تقول لنا عن اللقاء الذي تم قبل ايام بين العماد عون والسيد حسن نصرالله؟
هذا اللقاء فرضه الوضع الراهن والضغوط الناجمة عن قضية تشريع الضرورة، واحداث القلمون. كذلك بحث العماد عون والسيد نصرالله موضوع الرئاسة والتعيينات الامنية. وقد طمأن نصرالله عون مؤكداً له دعمه الكامل لانتخابه رئيساً.
هل ان حزب الله يدعم ايضاً تعيين العميد شامل روكز قائداً للجيش؟
كون العميد شامل روكز صهر العماد عون، لا ينتقص من صفاته وكفاءاته. حزب الله ليس ضد روكز، والعماد لم يطلب ولا مرة ان يعين قائداً للجيش لانه صهره. ان كل ما يطلبه هو تطبيق القانون وتسميته الشخص الاكثر كفاءة في هذا المنصب. ان ملف شامل روكز يتحدث عن نفسه. عون لم يذهب لمقابلة نصرالله ليتحدث معه عن تعيين روكز. فهو ليس من صنف الرجال الذين يطلبون مثل هذا الطلب. لماذا يصوت مجلس النواب على قوانين اذا لم تطبق؟ ان قانون الدفاع واضح جداً. التعيين يتم على اساس الاقدمية والكفاءة. يتم الاختيار حسب الاقدمية وفي الوقت عينه يعمل على دراسة الملفات ويختار الاكثر كفاءة. مجلس الوزراء مؤهل كلياً لاتمام التعيين. اذا كان بعض الوزراء غير قادرين على اختيار احد الاشخاص فلتتم مراجعة ملفه. فالسياسة لا تتدخل في هذه القضية. لماذا الخصام طالما ان القانون واضح. لماذا يوضع القانون اذا لم يطبق؟ نحن لا نختلف مع الرئيس نبيه بري ولا مع احد. فالتعيينات مسموحة وهي من مهام مجلس الوزراء. فاذا كانت الحكومة غير قادرة على اخذ قرار فلترحل.
ولكنكم انتم جزء من هذه الحكومة؟
حتى وان كنا في الحكومة، فهذا ينطبق على الجميع عندما يكون الوزراء غير قادرين على اخذ القرارات.
اين نحن من قضية الرئاسة؟
ان الخطأ الذي ارتكب في الدوحة والذي ادى الى انتخاب ميشال سليمان رئيساً، لن يتكرر. للاسف، ان ما يجري اليوم هو رهان على عامل السن. هذا السلوك متبع عند الاميركيين والفرنسيين ولا علاقة له بالسياسة. انني اسمي ذلك «دعارة». وكما قال العماد عون ان الذين يراهنون على عامل الزمن سيخسرون.
اين وصلت المفاوضات بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية؟
انها تتواصل وهي تسير على الخط الصحيح. وضعنا اسس التعاون مع القوات اللبنانية حول مواضيع عدة ونتطلع الى المستقبل اذا كانت ستطبق؟ ان الاشخاص المتضررين من تقارب التيار والقوات يطلقون شائعات من كل الانواع. قريباً
 سيتم اعلان نوايا. ليس لنا خلاف مع احد. ان ما يجري اختلاف في الرأي. لو لم يكن هناك اختلاف في وجهات النظر، يذوب كل منا بالاخر. هذا الاختلاف هو الذي يخلق الحوار ويوصل الى التفاهم. انه جوهر كل ديمقراطية. كل حزب لا يعمل من اجل بناء دولة، ووطن ليس حزباً. فالوطن ليس فندقاً نغادره عند اول صعوبة تواجهنا. اليوم يجب العمل على ان يسترجع المغتربون جنسيتهم اللبنانية وتشريع القوانين التي تنص على لذلك. اذا ساندنا هذا المشروع فليس من اجل قضايا طائفية ضيقة، بل استجابة لتمنيات المغتربين، الذين يريدون استعادة جنسيتهم اللبنانية. هذه افضل وسيلة لاقامة علاقات متينة بين اللبنانيين المقيمين ولبنانيي الشتات.

جويل سيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق