الأسبوع الثقافي

هكذا رحل «الخال» عبد الرحمن الأبنودي!

غيب الموت امس الثلاثاء واحداً من أهم شعراء العامية في مصر والوطن العربي، عبد الرحمن الأبنودي عن عمر ناهز الـ 76 عاماً بعد صراع مع المرض. ويحفظ السجل الأدبي للشاعر الكثير من القصائد والنصوص من أشهرها «السيرة الهلالية» التي جمعها من شعراء الصعيد المصري وكتاب «أيامي الحلوة».

سيظل الشارع المصري والعربي، إلى وقت غير قصير، يردد ويتغنى بأشعار شاعر العامية المصري الكبير عبد الرحمن الأبنودي، الذي خلف، قبل رحيله الثلاثاء، تراثاً ثرياً من الأعمال الشعرية والغنائية، على مدار ما يزيد على 50 عاماً.
وتوفي الأبنودي، الذي كان يعاني من تدهور في حالته الصحية أخيراً، إثر جراحة أجراها في المخ في مستشفى الجلاء العسكري في القاهرة الأحد، بحسب ما أفادت مصادر مقربة منه.
وكان الابنودي قد انتقل للاقامة في مدينة الاسماعيلية على قناة السويس قبل بضع سنوات بناء على نصيحة الاطباء لانه كان يعاني من مشكلات في التنفس وكان بحاجة الى العيش في مكان تقل فيه نسبة التلوث.
ولد عبد الرحمن الابنودي، الذي كان يلقب بـ «الخال» وهو لقب شائع في صعيد مصر يدل على المودة والاحترام، عام 1939 في قرية أبنود بمحافظة قنا (قرابة 650 كليومتراً جنوب القاهرة) لأب كان يعمل مأذوناً شرعياً وهو الشيخ محمود الأبنودي.
وانتقل إلى مدينة قنا حيث استمع إلى أغاني التراث الشعبي المعروفة بـ «السيرة الهلالية» التي تأثر بها كثيراً وجمع بعد ذلك كلماتها من شعراء الصعيد في واحد من أهم أعماله وهو كتاب «السيرة الهلالية».
والأبنودي واحد من أشهر شعراء العامية في مصر والعالم العربي شهدت معه وعلى يديه القصيدة العامية مرحلة انتقالية مهمة في تاريخها.
من أبرز أعمال الشاعر الراحل الى «السيرة الهلالية»، كتاب بعنوان «أيامي الحلوة»، نشره على حلقات عدة بصحيفة «الأهرام»، وصدر مؤخراً كتاب «الخال»، للكاتب الصحفي محمد توفيق، يتناول فيه سيرة الأبنودي.
وكتب الأبنودي لكبار المطربين ومن بينهم خصوصاً عبد الحليم حافظ وتنوعت أعماله ما بين العاطفي والوطني والشعبي، منها:
– عبد الحليم حافظ: عدى النهار، أحلف بسماها وبترابها، ابنك يقول لك يا بطل، أنا كل ما أقول التوبة، أحضان الحبايب.
– محمد رشدي:  تحت الشجر يا وهيبة، عدوية، وسع للنور، عرباوي.
– فايزة أحمد:  يا اما يا هوايا يا اما، مال علي مال.
– نجاة الصغيرة:  عيون القلب، قصص الحب الجميلة.
– شادية: آه يا اسمراني اللون، قال لي الوداع، بالإضافة إلى أغاني فيلم «شيء من الخوف».
– صباح: ساعات ساعات.
– وردة الجزائرية: طبعاً أحباب، قبل النهارده.
– ماجدة الرومي: جايي من بيروت، بهواكي يا مصر.
– محمد منير: شوكولاتة، كل الحاجات، من حبك مش بريء، برة الشبابيك، قلبي ما بيشبهنيش، يا حمام.
ومن أشهر دواوينه «جوابات جراحي القط إلى زوجته فاطمة» و«الأرض والعيال».
وكتب الشاعر الراحل مقدمات العديد من المسلسلات التلفزيونية، منها «النديم»، و«ذئاب الجبل».
وحصل الأبنودي على جائزة الدولة التقديرية عام 2001، ليكون بذلك أول شاعر عامية مصري يفوز بجائزة الدولة التقديرية، كما فاز بجائزة محمود درويش للإبداع العربي للعام 2014.

وكالات

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق