رئيسيسياسة عربية

انطلاق الاجتماع الاول لرؤساء الاركان العرب لبحث القوة المشتركة

نبيل العربي: قوة تهدف الى مواجهة الارهاب وصيانة الامن العربي والسلام والاستقرار في المنطقة

انطلق الاربعاء في القاهرة الاجتماع الأول لرؤساء الاركان العرب لبحث تشكيل قوة عربية مشتركة كان القادة العرب وافقوا عليها من حيث المبدأ خلال قمتهم الشهر الماضي.

وكانت القمة العربية اعتمدت في 29 اذار (مارس) الماضي قراراً بإنشاء قوة عربية مشتركة ودعت رؤساء أركان وقادة الجيوش العربية للاجتماع خلال شهر لبحث آليات إنشائها بهدف «خدمة القضايا العربية المشتركة».
وقال نبيل العربي الامين العام للجامعة العربية في كلمته امام الاجتماع ان تشكيل القوة العربية المشتركة «ليس المقصود منه باي حال من الاحوال تشكيل اي حلف عسكري جديد او جيش موجه ضد اي دولة بل انها قوة تهدف الى مواجهة الارهاب وصيانة الامن العربي والسلام والاستقرار في المنطقة».
وصرح الفريق محمود حجازي رئيس اركان الجيش المصري الذي ترأس الاجتماع انه «اذا ثبت يقيناً ان المواجهة الاحادية من جانب القوة المسلحة الوطنية داخل حدود البلد الواحد غير كافية في حالات عدة» فان ذلك «سيعظم الحاجة لتشكيل قوة مشتركة تكون جاهزة للتدخل السريع» (…) «وبناء على طلب من الدولة المعنية وبما لا يمثل اي انتقاص من سيادتها واستقلالها».


واكد حجازي ان «ما يدور فى اى بلد عربي من اقتتال داخلي او افتئات على السلطة الشرعية او استفحال للتنظيمات الارهابية بممارساتها اللانسانية لا يمكن غض الطرف عنه» استناداً الى «الاعتقاد الخاطىء بان تأثير هذه الافات على اختلاف صنوفها ومسبباتها لن يطاول بقية الدول العربية بشكل مباشر او غير مباشر».
وعقد الاجتماع الاول لرؤساء الاركان العرب لبحث القوة العربية المشتركة في مقر جامعة الدول العربية في القاهرة وسط حراسة امنية مشددة.
ودخل رؤساء الاركان العرب الذين ارتدى غالبيتهم العظمى بزاتهم العسكرية في اجتماع مغلق بعد الجلسة الافتتاحية.
ومن المقرر ان تعرض توصيات رؤساء الاركان على اجتماع مجلس الدفاع العربي الذي يضم وزراء دفاع ووزراء خارجية الدول الاعضاء.
وكانت القمة العربية اعتمدت في 29 اذار (مارس) الماضي قراراً بإنشاء قوة عربية مشتركة ودعت رؤساء أركان وقادة الجيوش العربية للاجتماع خلال شهر لبحث آليات إنشائها بهدف «خدمة القضايا العربية المشتركة».
ويشكك المراقبون في امكانية التشكيل السريع لقوة عربية مشتركة في حال الاتفاق عليها.
وكان العراق الدولة العربية الوحيدة التي ابدت تحفظاً رسمياً على تشكيل القوة «بشكل متعجل ودون دراسة كافية»، بحسب ما قال وزير خارجيتها ابراهيم الجعفري اثناء مشاركته في القمة.
الا ان ممثلاً عسكرياً عن العراق حضر الاجتماع الذي غاب عنه رؤساء اركان الجزائر واليمن وجزر القمر وحضر نيابة عنهم الممثلون الدائمون لدولهم لدى الجامعة العربية.
وكان الرئيس المصري من ابرز الداعين لتشكيل هذه القوة العربية المشتركة.

أ ف ب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق