رئيسيسياسة عربية

الإغراء «الجنسي» لتحفيز الجهاديين على تنفيذ العمليات الانتحارية

أكثر ما يغري الجهاديين الذين يسافرون عبر تركيا للانضمام إلى «داعش» دوافع دنيوية مرتبطة أساسا بالجنس والمغامرة والإثارة والرفقة

يلجأ تنظيم «الدولة الإسلامية» إلى تحفيز عناصره من خلال «إيحاءات جنسية» لتشجيعهم على تنفيذ الهجمات الانتحارية في ما يعرف لدى الجهاديين بالعمليات «الانغماسية».
 
هذا ما تؤكده تغريدات تنشر على تويتر وأيضاً من خلال المنتديات الجهادية على الإنترنت. وفي ما يلي بعض جوانب هذا التحفيز «الجنسي» للجهاديين.
قامت فرانس برس بإطلالة على حسابات الجهاديين على تويتر خصوصاً – والتي ما تنفك تتجدد بشكل متواصل لتفادي الملاحقة الأمنية، حيث أن هذا الموقع يعتبر فضاء خصباً يقبل عليه الجهاديون بشكل كثيف – لمعرفة إن كان الجهاديون وتحديدا تنظيم «الدولة الإسلامية» يستعملون حقاً التحفيز الجنسي لعناصرهم من أجل حثهم على تنفيذ العمليات الانتحارية وباقي هجماتهم وبأي كيفية.
أحد الجهاديين نشر في تغريدة على تويتر تحت مسمى «ريتويت للتحريض»، رابطاً لأحد المنتديات التي تتناول «الحور العين» والذي جاء فيه: «إلى الشباب المُرابط على ثُغور العراق والشام، إلى الشباب المُرابط على ثُغور سيناء وغيرها من ولايات الدولة الإسلامية، تغريداتي هذه لكم لأُثبت بها قلوبكم وحتى أُلقي في قلوبكم الطمأنينة والإقبال إذا حمي الوطيس…».

«ريتويت للتحريض» من اساليب الجهاديين لتشجيع العمليات الانتحارية
ثم يضيف في هذا المنتدى وعنوانه «عن الحوريات أتحدث»: «واسمحوا لي أن أغزوا عقولكم على عجل ببعض وصفهن لحُسن جمالهن، وحتى تغضوا أبصاركم عن زينة الدُنيا وتجعلوها شاخصةً للمعالي تخطبون بها حورية حسناء …».
ويكتب أيضاً «لعلي أكون سبباً في إقبال أحدكم على عملٍ إنغماسي…».
وبعد تلك المقدمة التحريضية، يخوض هذا المنتدى في تفاصيل جسدية «ولك أن تتخيل هذا المشهد أخي الحبيب، يدخل الرجل على الحورية فتُجلسهُ على فخذها وتُسقيه العسل بكأس الفِضة وتمسح فمه بفمها…».
ويضيف في وصف للحوريات نسب إلى ابن القيم «في وصف جسم الحوراء.. كالغصن الرطيب الذي جمع من كل فاكهة صنفاً فورد على الخدود وتفاح على الجبين ورمان في الصدور…».

منتدى جهادي يتضمن اغراءات جسدية وجنسية للحث على العمليات الانتحارية
وكان باحث أميركي متخصص في علم النفس السياسي قال في دراسة، إن أكثر ما يغري الجهاديين الذين يسافرون عبر تركيا للانضمام إلى تنظيم «الدولة الإسلامية» في سوريا والعراق هو دوافع دنيوية مرتبطة أساساً بالجنس والمغامرة والإثارة والرفقة.
وأشار البروفسور جون هورغان أن تنظيم «الدولة الإسلامية يبيعهم الأوهام وخليط من المنافع الشخصية والسياسية. فهؤلاء الشبان يوعدون بالجنس والمغامرة والإثارة والرفقة».

أ ف ب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق