أبرز الأخبارسياسة عربية

القاعدة تسيطر على مطار في اليمن ومنصة نفطية في ايدي مقاتلين قبليين

سيطر تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب الخميس على مطار في اليمن فيما استولى مقاتلون قبليون على منصة نفطية مستغلين الفوضى التي تسود هذا البلد، وذلك بعد ثلاثة اسابيع من بدء تحالف تقوده السعودية شن ضربات جوية على المتمردين الحوثيين.
في موازاة ذلك، قدم مبعوث الامم المتحدة لليمن جمال بنعمر استقالته مع انهيار العملية السياسية تماماً.
وقال مسؤول لوكالة فرانس برس الخميس ان عناصر في تنظيم القاعدة سيطروا على مطار المكلا، كبرى مدن محافظة حضرموت (جنوب شرق) بعد «انسحاب الوحدة العسكرية المكلفة امن (الموقع) من دون مقاومة».
وبذلك، باتت القاعدة تسيطر على مدينة المكلا بكاملها باستثناء معسكر للقوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي.
وعلى بعد اقل من 50 كلم شرق المكلا، استولى مسلحون قبليون على منصة نفطية مهمة في مدينة الشحر بعد انسحاب الجنود الذين كانوا يتولون حماية هذا الموقع المرتبط بحقل المسيلة النفطي في حضرموت، وفق مصدر عسكري.
وتأتي السيطرة على هذه المنصة اثر سيطرة مسلحين قبليين الثلاثاء على منشاة بلحاف الاستراتيجية لانتاج وتصدير الغاز الطبيعي المسال في جنوب اليمن.
في هذا الوقت، تواصلت المواجهات في بقية انحاء البلاد مع غارات لطائرات التحالف استهدفت مواقع للحوثيين ومعارك بين هؤلاء والموالين للرئيس هادي وخصوصاً في تعز (جنوب غرب) وعدن كبرى مدن الجنوب.
وقال مدير عام فرع وزارة الصحة في عدن الخضر لصور الخميس ان 261 شخصاً قتلوا واصيب نحو الفين اخرين في المدينة منذ 29 اذار (مارس) الفائت.
وفي اطار المساعدة الانسانية، القت منظمة الصحة العالمية بواسطة طائرات 17 طناً من المساعدة الطبية في صنعاء، مؤكدة ان «المستشفيات تشهد انخفاضاً سريعاً في مخزونها (من المواد الطبية) بسبب ارتفاع عدد الجرحى».
وكانت الامم المتحدة قالت في بيان ان بنعمر، الموفد الخاص للامين العام للامم المتحدة بان كي مون الى اليمن «اعرب عن رغبته في ترك مهمته». واضاف البيان ان «بديلاً منه سيعين في الوقت المناسب».
وقال مسؤول في الامم المتحدة طلب عدم كشف هويته ان من بين المرشحين المحتملين لخلافة بنعمر رئيس بعثة الامم المتحدة لمكافحة مرض ايبولا الموريتاني اسماعيل ولد شيخ احمد.
واشار دبلوماسيون الى ان بنعمر تعرض خلال الاسابيع الماضية لانتقادات حادة من انصار الرئيس عبد ربه منصور هادي وحلفائه في مجلس التعاون الخليجي.
وتتهم دول الخليج بنعمر بانه خدع من قبل الحوثيين الذين انخرطوا في محادثات سلام مع مواصلة هجومهم على الارض.
ويأخذ كثيرون على بنعمر رعايته التوقيع على اتفاق للسلام بمشاركة الحوثيين، بعد ساعات من سيطرتهم على صنعاء في 21 ايلول (سبتمبر).
الا ان نائب الرئيس اليمني المعترف به دولياً خالد بحاح اعتبر في مؤتمر صحافي في الرياض الخميس انه يجب عدم تحميل بنعمر مسؤولية فشل اليمنيين.
الى ذلك، دعا بحاح قوات الجيش اليمني الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح والمتحالفة مع المتمردين الحوثيين الى الالتحاق بـ «الشرعية».
وقال بحاح، وهو ايضاً رئيس وزراء معترف به دولياً لليمن «اوجه ندائي الى كل ابناء القوات المسلحة والامن ان يكونوا في ركب مؤسسة الدولة الشرعية ويحموا الوطن وان يراجع كل ضابط ومسؤول نفسه بالعودة الى جادة الصواب».
وعين بحاح مطلع الاسبوع نائباً لرئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي، وكلاهما موجودان في السعودية.
واكد بحاح انه سيقود حكومة مصغرة من الرياض وستكون الاوضاع الانسانية الاولية القصوى بالنسبة الى حكومته التي شكلت لجنة وطنية للاغاثة للاهتمام بهذا الجانب.
من جهته، اعلن السفير السعودي في واشنطن ان بلاده وحلفاءها لن يوقفوا الضربات الجوية ضد المتمردين الحوثيين الشيعة طالما لم تحقق هذه الضربات اهدافها.
وقال السفير عادل الجبير خلال مؤتمر صحافي في السفارة ان «عملية عاصفة الحزم مستمرة حتى تحقق جميع أهدافها وهي حماية الحكومة الشرعية والشعب اليمني وإيجاد حل سياسي قائم على المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني».
واضاف ان «العملية الجوية مستمرة وكل الخيارات مطروحة والتشاور مستمر حيال مسألة القوات البرية»، مؤكداً ان «المملكة هي أفضل صديق لليمن وحريصة على استقراره وازدهاره» مشيراً الى ان «ازدهار اليمن هو ازدهار للمملكة».
وقال ايضاً «بدأنا نرى تصدعات» في قيادة المتمردين اذ ان «قادة قد عادوا الى الجيش النظامي».
واضاف ان اللجان الشعبية المسلحة المدعومة من التحالف «ستحقق نجاحاً بقدر ما ستحصل على الاسلحة».

ا ف ب
 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق