رئيسيسياسة عربية

تنظيم الدولة الاسلامية يسيطر على اجزاء من مصفاة بيجي العراقية

سيطر تنظيم الدولة الاسلامية على اجزاء من مصفاة بيجي، كبرى مصافي النفط في العراق، بحسب ما افاد مسؤولون ومصادر امنية امس الاربعاء.
وكان التنظيم الذي يسيطر على مساحات واسعة في العراق منذ حزيران )يونيو(، حاصر المصفاة منذ ذلك الحين وحاول مراراً السيطرة عليها، الى ان نجحت القوات الامنية في فك الحصار في تشرين الثاني (نوفمبر).
وقال مسؤول في الشركة العامة لمصافي الشمال لوكالة فرانس برس «داعش الان يسيطر على معهد النفط وقسم المنتوجات والشحن وبعض الطرق المحيطة بالمصفى، وهو يختبىء بين الخزانات المملوءة بالوقود».
واشار الى ان «القوة المتمركزة في المصفاة تقاتل بشراسة»، وان عملية عسكرية لاستعادة السيطرة على الاجزاء التي فقدت ستبدأ خلال ساعات.
وأبدى المسؤول الذي رفض كشف اسمه خشيته من «اقدام داعش على حرق الخزانات» في المصفاة الواقعة على نحو 200 كلم شمال بغداد.
وحاولت وكالة فرانس برس مراراً الحصول على تعليق من وزارة النفط حول الوضع في المصفاة، الا انها لم تلق جواباً.
واكد ضابط في الجيش برتبة لواء ان مسلحي التنظيم هاجموا المصفاة من محورين، «وتمكنوا من اختراق (…) الدفاعات الامنية في المحور الشمالي»، مشيراً الى ان القوات الامنية «تواصل محاصرة (عناصر) داعش الذين يختبئون في بعض المواقع المحدودة داخله وبين الخزانات».
واشار الضابط الى وجود «عمليات استطلاع الكتروني وبصري لكشف اماكن اختباء داعش»، من دون ان يحدد من ينفذ هذه العمليات.
واعلنت القيادة المشتركة للتحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد التنظيم، شن 16 ضربة جوية في محيط بيجي منذ الاثنين وحتى صباح الاربعاء.
واكدت هذه القيادة في بيان بعيد منتصف ليل الاثنين الثلاثاء ان «الضربات الجوية للتحالف تدعم الجهود (العراقية) عبر تدمير مبان (يسيطر عليها التنظيم)، وحفارات، ووحدات تكتيكية، وعجلات واسلحة».
من جهته افاد التنظيم عبر نشرة «اذاعة البيان» التابعة له، ان مقاتلات التحالف تشن «العشرات» من الغارات، وذلك «في محاولة لمنع سقوط المصفاة في يد جنود الدولة الاسلامية».
وافاد التنظيم المتطرف عن استمرار «المعارك داخل مصفى بيجي النفطي»، وان عناصره يطبقون «الحصار على من تبقى من جنود الرافضة (وهي تسمية يعتمدها التنظيم للاشارة الى الشيعة) في احد جوانب المصفاة».
وتقع المصفاة على مقربة من مدينة بيجي التي سيطر عليها التنظيم في حزيران (يونيو)، قبل ان تتمكن القوات الامنية من استعادة السيطرة عليها في تشرين الثاني (نوفمبر)، بدعم من طيران التحالف.
الا ان التنظيم تمكن منذ ذلك الحين، من استعادة بعض المناطق في المدينة التي لا زالت تشهد معارك بين الطرفين.
وكانت المصفاة في السابق تنتج نحو 300 الف برميل من المشتقات النفطية يومياً، ما كان يلبي زهاء نصف حاجة البلاد.

ا ف ب
 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق