دولياترئيسي

استئناف المفاوضات مع ايران الاسبوع المقبل

اعلن وزير الخارجية الالماني فرانك-فالتر شتاينماير الاربعاء ان المفاوضات النووية مع ايران ستستأنف الاسبوع المقبل، في حين اعلنت واشنطن انها مرتاحة لاشراك البرلمانيين الاميركيين في الاطلاع على الاتفاق.
وقال شتاينماير «المفاوضات حول الوثيقة النهائية ستستانف الاسبوع المقبل وسنجتمع مجدداً على وجه التأكيد في وقت لاحق في حزيران (يونيو) على مستوى وزراء الخارجية».
واعتبر خلال اجتماع مع نظرائه في مجموعة السبع في لوبيك في شمال المانيا ان الاتفاق الذي تم التوصل اليه الثلاثاء في واشنطن لاشراك البرلمانيين الاميركيين في الملف، من دون التشكيك في سلطات الرئيس باراك اوباما التفاوضية، «هو امر جيد، لانه يحفظ فرص ان يتحول الاتفاق الاطار المعلن في لشبونة بالفعل الى اتفاق نهائي».
وقالت ايران الثلاثاء ان المفاوضات ستستانف في 21 نيسان (ابريل) لصياغة تفاصيل الاتفاق النهائي الفنية.
وقال وزير الخارجية الاميركي انه «واثق» من قدرة باراك اوباما على ابرام اتفاق رغم حصول البرلمانيين الاميركيين على حق الاطلاع عليه.
وقال كيري للصحافيين عند وصوله الى لوبيك شمال المانيا للقاء نظرائه في مجموعة السبع «توصلنا الى تسوية امس في واشنطن بشأن دور الكونغرس. نحن واثقون من قدرة الرئيس على التفاوض حول اتفاق والقيام بذلك مع جعل العالم اكثر اماناً».
والعداء حيال طهران كبير في الكونغرس، وخصوصاً في صفوف الجمهوريين الذين نددوا بتنازلات الرئيس باراك اوباما للايرانيين في الاتفاق الاطار الذي تم التوصل اليه في الثاني من نيسان (ابريل) في سويسرا بين طهران ومجموعة خمسة زائد واحد التي تضم الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والمانيا.
ويؤيد عدد كبير من الجمهوريين رفض اي اتفاق لا يلحظ تفكيكاً كاملاً لقدرة ايران على تخصيب اليورانيوم، الامر الذي تعتبره الادارة غير واقعي.

ا ف ب
 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق