رئيسيسياسة عربية

إطلاق سراح 300 كردي خطفتهم فصائل إسلامية في سوريا

قالت مصادر كردية مساء الاثنين أن 300 مدني كردي خطفتهم فصائل إسلامية خلال الساعات الماضية في محافظة إدلب السورية تم إطلاق سراحهم. وقال نواف خليل، المتحدث باسم حزب «الاتحاد الديمقراطي الكردي» في أوروبا، إن الجماعات الإسلامية المتشددة التي كانت تحتجز الرجال أفرجت عنهم.

«تم الإفراج عن نحو 300 مدني كردي كانوا محتجزين لدى جيش الإسلام». وأوضح أن إطلاق سراحهم جاء بعد إفراج القوات الكردية عن ثلاثة معتقلين إسلاميين لديها.
ويقاتل «جيش الإسلام»، وهو فصيل إسلامي معارض، إلى جانب «جبهة النصرة» التي بسطت سيطرتها بالكامل على مدينة إدلب السبت الماضي.
وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان نبأ الإفراج عن المخطوفين الأكراد، وقال إن ذلك جرى «مقابل الإفراج عن ثلاثة رجال معتقلين لدى قوات الأمن الداخلي الكردية (الاسايش) منذ فترة بتهمة التنقيب عن الآثار في منطقة عفرين».
وخطف نحو 300 مدني كردي من مدينة عفرين في محافظة حلب أثناء مرورهم صباح الاثنين على حاجز مفاجىء في منطقة الدانا، غرب مدينة حلب. وقال خليل إنهم «كانوا يستقلون خمس حافلات وباصاً صغيراً ومعظمهم كان في طريقه إلى مدينة حلب لقبض رواتبهم».
وقال الصحافي الكردي المقيم في عفرين علي عبد الرحمن إن المدنيين خطفوا في منطقة الدانة الواقعة بين ريف إدلب وحلب والخاضعة لسيطرة فصائل إسلامية عدة، لافتاً إلى أن «الخاطفين أطلقوا سراح النساء وأبقوا على الرجال والأطفال محتجزين».

ا ف ب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق