دولياترئيسي

أشتون كارتر: نفوذ أميركا في خطر بدون اتفاق تجاري مع آسيا

ألقى وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر بثقله وراء محاولة حكومة الرئيس باراك أوباما تمهيد الطريق أمام إبرام اتفاق تجاري يشمل دولاً في منطقة آسيا والمحيط الهادي وقال إن الوقت ينفد وإن نفوذ الولايات المتحدة واستقرار تلك المنطقة في خطر بدون ذلك الاتفاق.

وتسعى 12 دولة بمنطقة آسيا والمحيط الهادي لإبرام إتفاقية تجارية تعرف بإتفاق الشراكة عبر المحيط الهادي لكن تأخيرات في الكونغرس الأميركي في استكمال قانون سلطة الترويج التجاري الذي يحتاجه أوباما لتسهيل تمريره بالكونغرس أثارت شكوكا حول إمكانية إبرام الإتفاقية.
وقال كارتر قبيل أول رحلة له كوزير للدفاع إلى آسيا إن سياسة الولايات المتحدة لتعزيز الاستقرار وتحقيق الازدهار في منطقة آسيا والمحيط الهادي نجحت لأنها كانت تمثل أولوية للحكومات الديمقراطية والجمهورية.
ودعا كارتر الكونغرس للموافقة على قانون سلطة التجارة الرئاسية وقال إن اتفاق الشراكة عبر المحيط الهادي أحد أهم الأجزاء في سياسة إدارة أوباما لإعادة التوازن إلى منطقة آسيا والمحيط الهادي ويشكل مغزى استراتيجياً قوياً.
وأضاف أن الاتفاق من شأنه أن يعزز تحالفات الولايات المتحدة ومشاركاتها في الخارج ويظهر التزاماتها الدائمة تجاه دعم منطقة آسيا والمحيط الهادي.
وتابع قوله «الوقت ينفد. نلاحظ بالفعل دولا في المنطقة تحاول تجزئة تلك الأسواق… هذا يشكل خطراً على وصول أميركا إلى تلك الأسواق المتنامية ويهدد الاستقرار الاقليمي. علينا أن نحدد ما إذا كنا سنسمح بحدوث هذا».
وقالت 35 دولة على الأقل – منها بريطانيا وفرنسا وألمانيا المتحالفة مع الولايات المتحدة – إنها سوف تنضم إلى البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية الذي تقوده الصين في ما يمثل انتكاسة محتملة للجهود الأميركية لتوسيع نفوذها في المنطقة.

رويترز

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق