حوار

عمار حوري: حزب الله ربط الموضوع الرئاسي بالملف الاقليمي

وجه «الاسبوع العربي» الالكتروني اسئلة الى النائب عمار حوري عضو كتلة تيار المستقبل النيابية حول انعكاسات خطاب الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، على الحوار، وموقف الدولة المغاير لموقف الحزب.
حصلت تطورات اقليمية عديدة قلبت الاوضاع. فما هي انعكاسات خطاب نصرالله على الحوار بين حزب الله والمستقبل؟
الحوار خيار وسيتابع في الاتجاه المحدد منذ البداية حول موضوعين للنقاش وهما: خفض التوتر ومعالجة قضية الانتخابات الرئاسية. واتفق على عدم اثارة النقاط الخلافية: وجود حزب الله في سوريا، سلاحه والمحكمة الخاصة بلبنان. اما بالنسبة الى خطاب السيد نصرالله فنأمل الا تكون له تأثيرات على اللبنانيين العاملين في دول الخليج كما حصل في السابق.
موقف لبنان الرسمي مختلف عن موقف نصرالله؟
لبنان ليس له مصلحة في ان تكون علاقاته مع الدول العربية سيئة، خصوصاً مع المملكة العربية السعودية التي اظهرت كرمها دائماً على لبنان. وفي حال النزاع بين العرب والفرس فان المنطق يفرض ان نصطف الى جانب العرب.
التطورات الاقليمية هل يكون لها تأثير على الوضع في لبنان؟
الوضع ليس مريحاً ولكننا نأمل بقوة ان نتمكن من تجنب الانعكاسات على الوضع الداخلي، عبر الحوار الجاري. فلا احد يعرف في اي اتجاه ستتطور الامور في المنطقة.
في هذا الوقت سيبقى لبنان بلا رئيس للجمهورية…
مع الاسف، الملف الرئاسي لا يتعلق باللبنانيين. فايران تستخدم هذه الورقة في المفاوضات النووية. وطالما هي لا تقرر التخلي عنها، سيبقى الطريق مسدوداً. وعندما تتخلى عن هذه الورقة ستوعز الى حزب الله وحلفائه بالنزول الى ساحة النجمة والقيام بواجبهم. لقد ربط حزب الله الموضوع الرئاسي بالملف الاقليمي.

ارليت قصاص

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق