دولياتعالم

توقيف نجل وزير الداخلية الفرنسي الاسبق في الاشتباه بتمويل ليبي لحملة ساركوزي

تم توقيف نجل وزير داخلية الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي (2007-2012)، كلود غيان الاثنين في اطار ملف بشان شكوك في تمويل الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي لحملة ساركوزي، وفق ما علم الثلاثاء من مصادر قضائية ومقربة من التحقيق.
وتم استجواب فرنسوا غيان خصوصاً بشأن «تحويلات مالية»، بحسب مصدر آخر قريب من التحقيق.
وكانت الاتهامات بشان تمويل ليبي لحملة ساركوزي في 2007 ظهرت بين دورتي الانتخابات الرئاسية لعام 2012.
ويحقق قضاة منذ نيسان (ابريل) 2013 في هذه الاتهامات، بد
ون ادلة، التي وجهها الوسيط زياد تقي الدين ومسؤولون في نظام القذافي الذي اطيح في 2011. ونفى آخرون الاتهامات.
وينفي ساركوزي ب
شدة هذه الاتهامات.
وكان كلود غيان نفسه تعرض في هذا الملف الى تهم تبييض اموال وتهرب ضريبي ضمن عصابة منظمة وتزوير. والتهم الموجهة الى وزير الداخلية الاسبق على صلة بلوحتين تعودان الى القرن السابع عشر.
ويسال المحققون عن تحويل مبلغ بقيمة نصف مليون يورو في 2008 لحساب كلود غيان الذي قال انه باع اللوحتين لمحام ماليزي تعذر سؤاله.
وراى الكثير من الخبراء ان اللوحتين لا تزيد قيمة الواحدة منهما على 20 الى 30 الف يورو.
كما وجه الاتهام الى رجل اعمال عربي في هذا الملف. وتساءل المحققون حول امكان ان يكون هو مرسل مبلغ النصف مليون يورو.
وظهر اسم رجل الاعمال في ملف سياسي مالي آخر يطلق عليه «كراتشي» يتعلق بتمويل حملة رئاسية فاشلة للمرشح ادوار بلادور في 1995 عبر عمولات مفترضة لصفقة تسلح مع السعودية.
وتوقيف فرنسوا غيان يرتبط بوقائع منفصلة عن اللوحتين، بحسب مصادر قريبة من التحقيق.
من جهة اخرى وفي السياق ذاته جرت عمليات تفتيش في جنيف بطلب من السلطات الفرنسية في اطار التحقيق في دفع عمولات غير مشروعة على صلة بالسوق الليبية، بحسب ما افاد مصدر قضائي سويسري الثلاثاء.
وقال المتحدث باسم نيابة جنيف ان عمليات التفتيش التي تمت الاسبوع الماضي تندرج «في اطار تحقيق فرنسي بشأن دفع عمولات غير شرعية بشأن اسواق عدة وخصوصاً السوق اللييية».
وافاد موقع صحيفة لوتون السويسرية على الانترنت ان القضاء فتش منزل رجل اعمال فرنسي بجنيف بطلب من القضاء الفرنسي الذي يحقق في تمويل ليبي محتمل لحملة ساركوزي في 2007.
كما تم تفتيش منزل صيرفي يعمل في جنيف.
ولم تقدم النيابة السويسرية اسمي المعنيين.
وبحسب الصحيفة فان رجل الاعمال هو الكسندر جوهري الذي قام بدور الوسيط في توقيع عقود كبيرة لشركات فرنسية مصدرة. واوضحت الصحيفة ان القضاء السويسري ليست لديه حاليا مآخذ على جوهري.
واضافت الصحيفة ان الصيرفي هو يمني فرنسي يعمل لحساب بنك «كريدي اغريكول».

ا ف ب
 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق