حوار

وليد سكريه: خطر داعش محدود على الساحة اللبنانية

وجه «الاسبوع العربي» الالكتروني اسئلة الى نائب البقاع وليد سكريه حول ما يروج عن «حرب الربيع» والوضع الامني في البلاد فاجاب عليها.
تتزايد الانباء عما يسمى حرب الربيع، ما رأيك بالوضع الامني في البقاع؟ هل ان داعش يعد للحرب؟
ليس لدي اي معلومة حول الموضوع. لقد قيل الكثير حول هذه القضية ولكن يمكنني ان اؤكد لك ان الوضع هادىء في المنطقة. اما بالنسبة الى داعش فاعتقد ان التطورات في العراق لا تترك له الكثير من الاحتمالات للتحرك في مكان آخر. خصوصاً وهناك نزاع كبير مع جبهة النصرة. ولكن اذا طرد من العراق فبالطبع لن يتجه نحو تركيا او الاردن، لان لبنان هو الحلقة الاضعف. الا ان الخطر محدود على الساحة اللبنانية.
تبدو مطمئناً الى الوضع الامني في لبنان؟
نعم لان لبنان يستفيد من غطاء دولي يحميه. يجب الا ننخدع، الوضع في المنطقة واضح. انه سباق بين نجاح اقامة جبهة بين سوريا، ايران والعراق تتجاوز اسرائيل ومحاولات تفتيت هذه الجبهة. لبنان ليس له اي دور في هذا الموضوع، فهو لا يبدل شيئاً في خريطة المنطقة لذلك فان الجميع يريدون استتباب الهدوء. قد تحصل بعض الاحداث الخفيفة ولكن الوضع الامني جيد على العموم. وكل الناس متفقون على دعم الجيش اللبناني. فمن مصلحة الجميع حماية لبنان.
هذا الدعم هل يمكن ان ينسحب على السياسة، مثلاً على انتخاب رئيس للجمهورية؟
لا اعتقد. للاسف، هذا اخر هموم العالم ان يكون للبنان رئيس ام لا. ومن المؤسف ايضاً ان اللبنانيين لا يمكنهم ان يتفقوا حول هذا الموضوع.

ارليت قصاص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق