دولياتعالم

اعمال عنف وتظاهرة «تنغص» افتتاح البنك المركزي الاوروبي مقره الجديد

في مناسبة افتتاح المقر الجديد للبنك المركزي الاوروبي في فرانكفورت، اقدم متظاهرون على احراق سيارة للشرطة وكسر النوافذ ورشقوا الشرطة بالحجارة في وقت مبكر من صباح الاربعاء قبل تجمع كبير ضد التقشف امام المقر الجديد.

واصيب شرطي واحد على الاقل بجروح عندما رشق متظاهرون الحجارة على الشرطة قرب مركز آلتي اوبر المرموق للحفلات الموسيقية، كما صرحت متحدثة باسم الشرطة لوكالة دي بي ايه.
واحرقت سيارة للشرطة شرق المدينة خارج المنطقة الامنية التي اقيمت حول ناطحة السحاب الجديدة التي بلغ ارتفاعها 185 متراً وكلفت 1،3 مليارات يورو وستشكل بعد افتتاحها اليوم مقر البنك الجديد.
واكد صحافي من وكالة فرانس برس في المكان ان بعض النوافذ تعرضت للكسر في مركز اهلي فيما احرقت اطارات في شارع محاذ.
وسارعت سيارات الشرطة عبر شوارع العاصمة المالية مطلقة صفارات الانذار منذ ساعات الصباح الاولى فيما سمعت المروحيات في الاجواء.
ويفتتح البنك المركزي الاوروبي اليوم  مقره الجديد رسميا في الساعة 11 (10 تغ)، وسط اجراءات امنية مشددة في فرانكفورت حيث ينوي آلاف المحتجين التظاهر ضد اجراءات التقشف.
ودعيت بين ستين ومئة شخصية بينهم حوالى عشرين سيأتون من الخارج الاحتفال الذي سينظم بحضور رئيس هذه المؤسسة النقدية ماريو دراغي. وقال متحدث باسم البنك المركزي الاوروبي ان الاحتفال سيكون «متواضعاً» بسبب الازمة.
في المقابل يتوقع تظاهر 10 الاف شخص ضد الراسمالية بينهم 800 يصلون من برلين بالقطار فيما يتوافد اخرون في 60 حافلة من 39 مدينة اوروبية اخرى.

وكانت هذه المؤسسة النقدية الاوروبية نقلت منذ نهاية تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي مكاتبها الى مقرها الجديد الواقع على نهر الماين الذي يعبر فرانكفورت والمؤلف من برجين حديثين من الزجاج يلتقيان في القمة. وكان مقر البنك يقع في حي اوستند الشعبي.
وكلف تشييد هذا المبنى الذي يبلغ ارتفاعه 185 متراً 1،3 مليار يورو.
ونشرت قوات امنية كبيرة حول الموقع بينما ينتظر وصول آلاف المتظاهرين الى المدينة لادانة عمل البنك المركزي، بدعوة من تحالف بلوكابي المناهض للرأسمالية ويضم حركات احتجاجية ونقابات واحزاب سياسية عدة.
ومن بين الذين سيشاركون في التظاهر ممثلون عن حركة العولمة البديلة اتاك ونقابات وممثل من الحزب اليساري الراديكالي اليوناني سيريزا وميغيل اوربان من الحركة الاسبانية بوديموس.. وغيرها من المنظمات التي ترى ان البنك المركزي الاوروبي هو مهندس اجراءات التقشف الميزانية التي فرضت على بعض الدول الاوروبية وعلى رأسها اليونان.
ويتوقع منظمو التظاهرات مشاركة نحو عشرة آلاف شخص. وسينقل قطار تم استئجاره للحدث بنقل 800 ناشط من برلين بينما انطلقت نحو ستين حافلة من 39 مدينة اوروبية لنقل محتجين.
وحشدت شرطة فرانكفورت آلاف الرجال وجهزت عشرات من خراطيم المياه والمروحيات لمراقبة الحدث.
وقالت ناطقة باسم الشرطة لوكالة فرانس برس ان «هذا الانتشار الامني هو واحد من الاكبر الذي ينظم في المدينة»، مشيرة الى «احتمال كبير» ان تلجأ مجموعات صغيرة الى العنف.

أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق