رئيسيسياسة عربية

«داعش» يعدم قياديين في «النصرة» والاكراد في كوباني يقطعون طريقاً رئيسياً لامداداته

نفذ المقاتلون الاكراد في مدينة كوباني اليوم الاربعاء عملية نوعية بقطعهم طريقا رئيسيا يستخدمه تنظيم الدولة الاسلامية لاستقدام التعزيزات والامدادات، فيما أقدم تنظيم «داعش» على إعدام اثنين من القياديين في جبهة النصرة، بتهمة «قتال الدولة الإسلامية».


أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان  نقلاً عن «مصادر موثوقة» أن تنظيم الدولة الاسلامية أعدم «قياديين اثنين بارزين في جبهة النصرة، بعد أن انشقا عن النصرة في وقت سابق، وانضما إلى تنظيم الدولة الإسلامية».
وقد قام «داعش» بإعدامهما في محافظة الرقة بتهمة «قتال الدولة الإسلامية». ولم يذكر المرصد من هما القياديان ولا تاريخ تنفيذ الإعدام بحقهما.

الاكراد يتقدمون
ويأتي ذلك فيما تدور معارك عنيفة منذ ليل الإثنين الفائت بين «وحدات حماية الشعب الكردي» وتنظيم الدولة الإسلامية «داعش» في الجهة الجنوبية لمدينة كوباني «عين العرب» بحسب ما أفاد المرصد، وأضاف بأن وحدات الحماية تمكنت «من التقدم والسيطرة على نقاط جديدة عدة، كما دارت اشتباكات بين الطرفين في محالو مسجد الحاج رشاد والبلدية.
وقطع المقاتلون الاكراد في مدينة كوباني اليوم الاربعاء طريقاً رئيسياً يستخدمه تنظيم الدولة الاسلامية لاستقدام تعزيزات وامدادات بعدما هاجموا مواقع له جنوب شرق المدينة الحدودية مع تركيا، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس «نفذت وحدات حماية الشعب (الكردية) عملية نوعية اليوم على طريق حلنج-عين العرب جنوب شرق المدينة استهدفت خلالها مواقع لتنظيم الدولة الاسلامية خلف تلة مشتى النور» الاستراتيجية.
واضاف ان «العملية التي وقعت عند الساعة الثالثة فجراً (01،00 تغ) وجرى خلالها تدمير ثلاث اليات ودراجة نارية، ادت الى قطع طريق رئيسي يستخدمه التنظيم لاستقدام تعزيزات وامدادات من محافظة الرقة»، مشيراً الى ان المقاتلين الاكراد يسيطرون حاليا على هذا الطريق.
وتتعرض عين العرب، او كوباني بالكردية، منذ 16 ايلول (سبتمبر) الى هجوم من تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف. ويقوم المقاتلون الاكراد في المدينة بمقاومة شرسة كبدت التنظيم المتطرف خسائر كبيرة.
ويستقدم تنظيم الدولة الاسلامية الذي يسيطر على مناطق واسعة في سوريا والعراق بشكل متواصل تعزيزات وامدادات من محافظة الرقة القريبة التي يسيطر عليها، ومن مواقعه في محافظة حلب، الى كوباني التي تتراوح مساحتها بين ستة وسبعة كلم مربع.
وشهدت عين العرب اليوم اشتباكات جديدة بين «وحدات حماية الشعب» وعناصر تنظيم الدولة الاسلامية قتل فيها 16 على الاقل من مقاتلي هذا التنظيم الذي قام بقصف مناطق عدة في كوباني ما ادى الى مقتل مدنيين واصابة عشرة بجروح في الريف الغربي للمدينة، بحسب المرصد.
وامس الثلاثاء قتل 11 مقاتلاً على الاقل من تنظيم الدولة الاسلامية وستة من مقاتلي وحدات حماية الشعب في اشتباكات دارت في المدينة.
وقتل اكثر من الف شخص معظمهم من مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية في ثالث المدن الكردية في سوريا منذ بدء الهجوم عليها.
وذكر المرصد نقلاً عن مصادره أن «قيادياً عسكرياً كبيراً في تنظيم الدولة الإسلامية قال إن مقاتلي الدولة الإسلامية فوجئوا بالمقاومة الشرسة التي أبدتها وحدات حماية الشعب الكردي في المدينة على الرغم من تفجيرهم أكثر من 20 عربة مفخخة، وكانوا يعتقدون أن الأمر سينتهي خلال أيام أو أسبوع من اقتحامهم للمدينة، مثلما حصل في مناطق أخرى، وأن معركة كوباني استنزفت المئات من مقاتليهم». بحسب ما نقل المرصد.
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق