الاقتصادمفكرة الأسبوع

لندن مربط خيل المستثمرين الخليجيين عقارياً

في الوقت الذي خبا وهج العقارات في غير بلد وغير منطقة، حافظ العقار في لندن على توهجه، ما جذب سيلاً من السيولة الشرق اوسطية عموماً والخليجية خصوصاً. فما هي حقيقة الاستثمار العقاري الخليجي في لندن؟

نشرت مجموعة «سي بي آر آي» CBRE المتخصصة في ابحاث السوق العقارية حديثاً تقريراً ذكرت فيه ان المستثمرين الخليجيين ضخوا نحو 45 مليار دولار في مجال العقارات السكنية والتجارية في السوق البريطانية بين 2007 و2013، وهو ما يفوق حجم الاستثمارات العقارية المحلية في الشرق الاوسط بسبعة اضعاف، وقد تم نصف هذه الاستثمارات تقريباً، او ما يناهز 20،2 مليار دولار في السنتين الاخيرتين.

لندن حصة الاسد
ويلاحظ ان رجال الاعمال في الشرق الاوسط ودول الخليج كثفوا استثماراتهم الخارجية في مجال العقارات، حجماً وعداً، خلال السنتين الماضيتين، ما اثار اهتمام الاعلام والاعمال في اوروبا، وخصوصاً في بريطانيا، حيث حازت العاصمة على القدر الاوفر من الاستثمارات العقارية السكنية والتجارية على حد سواء.
واذا كانت هذه المعطيات توحي بمؤشرات فان ابرزها سيتمثل في النمو الملحوظ للاستثمارات المباشرة في مجال العقارات، وارتفاع حجم تدفق رأس المال من الشرق الاوسط الى مجالي العقارات في الخارج.
وحول جاذبية العقار في لندن المتميزة عما هي الحال في غير عواصم اوروبية، يقول انتوني دوغان، رئيس الابحاث العقارية في مؤسسة «ديلويت الشرق الاوسط» ان لندن توفر مؤهلات عدة، مثيرة للاستثمارات الخارجية، خصوصاً شفافية سوقها العقارية، والاداء الجيد للاصول المالية، واستقرار الانظمة القانونية والسياسية والضريبة. ووفق التقرير نفسه، فان معظم رأس المال الشرق اوسطي المستثمر في العقارات السكنية والتجارية متركز في اوروبا، حيث تخطى لندن بحصة الاسد، اي ما نسبته 44٪ من مجمل استثمارات المنطقة في العقارات التجارية البالغة نحو 9 مليارات دولار في العامين 2012 – 2013.
ويعلل دوغان سبب الوجهة الاستثمارية الخليجية عقارياً بالقول ان المستثمرين الخليجيين شديدو الثقة في لندن بـ «سيفاهافن» التي يعدونها منطقة آمنة وموقعاً مالياً متميزاً للحفاظ على ثرواتهم وتطويرها.
ويقول غافين توبليت، الاقتصادي في مؤسسة «كولييرز» العقارية، من جهته، «ان لندن تستقطب الاستثمارات العقارية بفضل اسواقها المتميزة بسيولة عالية، حيث جرى تداول 23،2 مليار دولار السنة الماضية، فضلاً عن توفر يد عاملة عالية المهارات، وسعر صرف مناسب، وكونها وجهة سياحية نشيطة تسجل 300 مليون سائح سنوياً.
وتقتضي الاشارة الى انه، بالاضافة الى كل عناصر الجذب هذه، هناك عاملان يلعبان دورهما في التوجه الاستثماري الخليجي العقاري نحو لندن، اولهما رغبة المستثمرين في تنويع اصولهم، وثانيهما الابتعاد عن الاصول المقومة باليورو نظراً لاداء العملة البريطانية.

الامد الطويل
ويتضح من خلال انماط استثمار رجال اعمال المنطقة في المجال العقاري انهم لا يعتمدون سياسات استثمارية قصيرة الامد، بل يهدفون الى المحافظة على ثرواتهم على المدى الطويل، وامتلاك اصول قوية مدرة للدخل المرتفع.
وتعكس اختيارات الصفقات العقارية لهذه الفئة من المستثمرين سياساتهم الاستثمارية، حيث حصلت المساحات المكتبية على 64٪ من اجمالي الاستثمارات العقارية السنة الماضية، يليها قطاع الفنادق والضيافة الذي كان نصيبه 19٪، ولعل ابرز دليل في هذا المجال هو ترؤس مجموعة الحبتور تحالف مستثمرين للاستحواذ على مجموعة من الفنادق الفاخرة في لندن بقيمة 1،72 مليار دولار، ويعتبر ذلك آخر صفقة من نوعها في مجال الاستثمارية العربية والخليجية في السوق العقارية في العاصمة البريطانية.
اما في ما يتعلق بالعقارات السكنية، فقد شهدت ارتفاعاً مطرداً من حيث الاستثمارات الشرق اوسطية عموماً، والخليجية خصوصاً. ويلعب المستثمرون السعوديون والاماراتيون، بصوة خاصة، دوراً مهماً في هذا الارتفاع، إذ يمثلون 15٪ من المشترين الجدد، وفقاً لجانيت سيبرتس، رئيسة قسم الابحاث العقارية في المجموعة الناشرة للتقرير المنوه عنه. وتقول سبيرتس ان المستثمرين العرب عادة ما يفضلون العناوين «الذهبية» المتركزة في مناطق «ناتيسبريدج»، و«مايفير»، و«بيلغرافيا». ومن اهم الاستثمارات الخليجية في لندن صفقة «سينت مارتنز بروبرتي كروب» بمبلغ 2،9 مليون دولار، والصفقة المشتركة بين «قطر هولدنغ» و«لايف انشورنس» الصينية بـ 3،61 مليون دولار، وصفقة «جدوى للاستثمار» السعودية حول تطوير برج «سي آي تي»، الى جانب صفقات كبيرة اخرى.

الاستثمارات الاشمل
ذهب سعود مراد، المدير العام لمجموعة «المسار» لتنظيم المعارض والمؤتمرات في الكويت الى ابعد ما ذهبت اليه مجموعة «سي بي آر آي» في تقريرها الاخير عن الاستثمارية العقارية الخليجية في بريطانيا، فاشار الى ان اجمالي الاستثمارات العقارية الخليجية في بريطانيا بلغت 100 مليار جنيه استرليني (160 مليار دولار)، منها 60 ملياراً استثمارات سعودية، و20 ملياراً قطرية، والباقي موزع بين الامارات والكويت والبحرين وسلطنة عمان. وتوقع مراد ان يشهد القطاع العقاري الخليجي نمواً بنسبة تراوح بين 10 و15٪ خلال العام الحالي، باعتبار هذا القطاع الاكثر اماناً، والاكثر مردوداً (بنسبة 8 الى 10٪ سنوياً)، وستبقى لندن الاكثر جاذبية بالنسبة الى المستثمرين الخليجيين.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق