صحة

أنت ما تأكل… أي لحوم وأجبان وألبان على مائدتك؟

الأكل لذة والطعام وقود الجسد، وخيرُ الطعام العسل والتمر، والخبز طاقة واللحوم والألبان والأجبان بروتينات… لكن أي بروتينات نأكل؟ أي لحوم نتناول؟ ماعز؟ أغنام؟ أبقار؟ ماذا نختار؟ أي أجبان نلتهم؟ بيضاء؟ صفراء؟
ما رأيكم في اقتحام مزرعة ماعز واستكشاف بالعين المجردة مراحل عبور اللحوم والألبان والأجبان من مراعيها الى أطباقنا؟
ماءءءءءءءءءء. على صدى ثغاء الماعز وعواء الكلاب الحارسة تعالوا نسرح داخل السياج الفاصلة بين المزرعة والمائدة…

هناك، في مشمش، في مزرعة دايري خوري، التقينا بأكثر من ثلاثة آلاف رأس غنم من نوعي «البين» الفرنسي و«سانين» السويسري المميزيّن. والسؤال الأول الذي جال في رؤوسنا: ما اسم ذكر الماعز يا ترى؟ تيس؟ صحيح. والأنثى؟ معزة. وصغيرهما المولود حديثاً؟ جدي. وبعد أن تعرفنا على العائلة، بأسمائها، بدأت الرحلة في عالم اللحوم والألبان والأجبان.
رؤوس الماعز أنيقة. صغارها هنا. التيوس هناك. وأكياس الحليب الطبيعية تتدلى من المعزات. إنها تُحلب مرتين في اليوم، عند الخامسة فجراً وعند الخامسة عصراً، طوال خمسة أو ستة أشهر، بينما تكون في الأشهر الخمسة التالية حاملاً. وهي تضع عادة التوائم، بين ثلاثة وأربعة، وهناك بيطري يسرح بين المعزات يجري لها صورا صوتية «إيكو»!
ولماذا إيكو؟ هل يريد من هم في المزرعة التأكد من نوع الحمل؟ أنثى؟ ذكر؟ سؤال ساذج نطرحه!
والجواب يُعطيه مدير الإنتاج في الشركة مازن خوري: لا، إنهم يريدون التأكد إذا كانت حاملاً بالفعل أم عوارضها وهمية كاذبة!

ما يؤكل وما لا يؤكل

على بعد مترين أو ثلاثة انتهت معزة من عملية الولادة للتو وصغارها ها هم يقفون على أقدامهم وينظرون يميناً ويساراً. سبحان الله. في إسطبل آخر هناك تيوس مخصية. نحن نأكل لحوم التيوس المخصية أما التيوس المخصصة للإنجاب فلا تؤكل لحومها. هي تكون زنخة الرائحة كريهة الطعم. معلومة جديدة. وكيف يختار من هم في المزرعة التيس الصالح للإنجاب وذاك الصالح للطعام؟ يجيب مازن خوري: التيس الأقوى، الأكثر فحولة، هو ذاك الذي يكون قد زاد وزن أمه وهي حامل فيه أكثر من عشرة كيلوغرامات. وشكيب، نعم شكيب، هو التيس الأكثر فحولة فوق، في مزرعة مشمش.
تعالوا ندخل في اللبّ. في أنواع اللحوم والألبان والأجبان على أنواعها… فكيف نُميّز صحيا بين نوعية ما نأكل؟ 
للبنة الماعز مفعول الفياغرا. معلومة قد تشغل رأس الرجال. ويسميها مازن خوري: «وايت فياغرا». وينصح الرجال: جربوها! ويضيف: حليب الماعز هو الأقرب الى حليب الأم بينما حليب الغنم يكون مركزاً أكثر وغنياً بالدهون والبروتينات والمعادن، لهذا لا يُستهلك حليب الغنم للشرب، في حين يُعدّ حليب الماعز مصدراً ممتازاً للبروتيين ذات القيمة البيولوجية العالية ما يُساعد في عملية الهضم. وهو غني أيضاً بكثير من الفيتامينات لا سيما منها فيتامين «ب 2» المسمى «ريبوفلافين» حيث يحتوي كوب واحد من حليب الماعز على عشرين في المئة من الإحتياج اليومي لهذا النوع من الفيتامينات الذي يؤدي نقصانه في الجسم الى ظهور مرض «البلاجرا»، أو الجلد الخشن، الناتج عن سوء التغذية ويؤدي الى أعراض جلدية وهضمية وعقلية.

تصنع اللبنة حتى اليوم في أكياس
تُحلب المعزات أوتوماتيكياً غير أن صناعة اللبنة من الحليب يُفترض أن تبقى في الكيس. نعم يصرّ القيمون على المزرعة فوق على  تصنيع اللبنة حتى اليوم في أكياس لأن اللبنة الأصلية لا ولن تُعصر وتُصنّع إلا في أكياس. في كل حال تفوق الماعز الأبقار في قدرتها على إنتاج الحليب واللبن.
اللحوم الحمراء كما تعلمون أنواع عدة بينها لحم البقر والغنم والماعز والخنزير… واللحوم الحمراء تحتوي طبعاً على نسب دهون مشبعة وكوليستيرول أعلى من اللحوم البيضاء، أما لحم الغنم، بين اللحوم الحمراء، فيحتوي على دهون أكثر من لحم البقر والماعز. واختصاصيو التغذية ينصحون باستخدام لحم البقر والماعز في عملية طهي الطعام. ولحم الموزات يكون مشبعاً بالدهون أكثر من الفيليه والفوفيليه. في كل حال اللحم الأحمر الخالي من الدهون أو لنقل القليل الدهون يكون من أغنى مصادر الحديد العالي الإمتصاص وهو غني بالزينك وفيتامين ب الأساسييّن لسلامة عمل الجسم. وكمية الحديد الموجودة في اللحوم الحمراء هي لمعلوماتكم أعلى ثلاث مرات من كمية الحديد في اللحوم البيضاء والدواجن. ونوع الحديد في اللحوم يختلف عن ذاك الموجود في مصادر أخرى، لأن ما هو في اللحوم يكون سهل الإمتصاص وفعاليته بالتالي أعلى. 

كمية الحديد الموجودة في اللحوم الحمراء أعلى ثلاث مرات من كمية الحديد في اللحوم البيضاء والدواجن

سؤالٌ يُطرح: هل يختلف لون اللحوم الحمراء باختلاف أنواعها ونضارتها؟
لحوم الأبقار تكون ذات لون أحمر غامق تتغلغل فيها الألياف الغليظة، في حين تكون لحوم الماعز شبيهة بلحوم الغنم، أي بلون أحمر قاني وألياف رفيعة، لكن برائحة مميزة. أما الجِمال التي بدأت تفتح في الإمارات، في دبي بالتحديد، مطاعم متخصصة بصناعة أطباق من لحومها، فتكون مائلة الى اللون الوردي وأليافها عريضة وقليلة الدهون وأكثر طراوة من لحوم البقر.
ماذا عن أجبان الماعز؟
جبن الماعز هو بديل صحي عن الجبن المصنوع من حليب الأبقار عند من يعانون من حساسية تجاه تناول منتجات الأبقار، وهذا النوع من الأجبان، اي أجبان الماعز، يحتوي على كمية قليلة من سكر الحليب اللاكتوز وكمية الدهون المشبعة فيها تكون أقل بكثير منها في الجبن المصنع من حليب الأبقار، لذلك يكون مثالياً لمن يتبعون حمية أو يعانون من السكري. تريدون نسبة محددة؟ ثلاثون غراما من جبنة الماعز تحتوي على ثلاثة غرامات من الدهون المشبعة
وعلى سبعين سعرة حرارية وتكون شبه خالية من الكوليستيرول في حين تبلغ نسبة الدهون في الكمية نفسها من جبن الشيدر ستة غرامات وكمية الكوليستيرول 25 ميليغراماً وتتجاوز سعراتها الحرارية مئة وعشر سعرات.

للبنة الماعز مفعول الفياغرا..
معلومة قد تشغل رأس الرجال: جربوها!

ثغاء الماعز يشتد. الوقت يدنو من الساعة الخامسة عصراً. والمعزات تتجه بانتظام شديد، مثل صف العسكر، الى مكان استخراج الحليب اصطناعياً. لكل معزة رقم ولكل رقم كمية ولكل كمية سبيل استخدام. هذه الكمية للحليب وتلك لصناعة الجبنة أو اللبنة. ولبن الماعز لمزيد من المعلومات يحتوي على مادة الكولين التي تمنع تراكم الدهون حول الكبد ونقص هذه المادة يؤدي الى بطء النمو وخلل في عملية تمثيل الدهون في الجسم.
اللحوم إذاً نوعان: حمراء وبيضاء. والحمراء منها أنواع. والأجبان والألبان أيضاً أنواع وأشكال… والسؤال يظل يلحّ: وماذا نأكل؟
من يُشاهد قطعان الماعز تتمايل أمام العيون، تلعب، تشرب الحليب، وتنظر في قلب عيني الناظر إليها قد يقرر للحظات أن يقسم اليمين بعدم تناول اللحوم بعد اليوم، لكن من يعود ويجلس أمام «منقل» تنبعث منه رائحة الشواء الشهية يعود ويفكر: أن الله قد حلل تناول لحوم هذه الكائنات.
أنت ما تأكل! والشيء الوحيد الذي ستحتاجه دائماً هو الصحة… ماذا تأكل؟ كيف هي صحتك؟
هناك، في مشمش، في أحضان الطبيعة، بالقرب من مزرعة تربية الماعز، محمية طبيعية متصلة ستفتتح بعد أقل من سنة ستكون امتداداً الى المزرعة النموذجية وتُكرس مفهوم العيش السليم وأهمية أن يعرف صغارنا أن في الدنيا متعة اخرى غير الآي باد والبلاي ستيشن والتسمر ساعات وساعات أمام الصندوق الزجاجي. ثمة طبيعة وبيئة وموسيقى وأكل صحي. وثمة مستقبل يُبنى اليوم…
ماذا تأكلون؟ ماذا تشربون؟ كيف تعيشون؟
أفتحوا عيونكم، افتحوها أكثر، وثقوا أنكم ما تبنون ولا تنسوا أن من يمتلك الصحة يمتلك الأمل ومن يمتلك الأمل يمتلك كل شيء.

نوال نصر

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق