الأسبوع الثقافيرئيسي

61 طالباً وطالبة من دول أجنبية وصلوا الى «الأميركية» في بيروت لحضور برنامجها الصيفي العربي

وصل إلى الجامعة الأميركية في بيروت 61 طالباً وطالبة دوليين للمشاركة في برنامجها الصيفي لدراسة اللغة والثقافة العربية. وقد جاء الطلاب رغم أخبار الاضطرابات الأخيرة.  
وكان البرنامج الصيفي العربي قد ابتدأ في العام 2000 مع عشرين طالباً. وفي السنوات التالية شارك فيه ما معدله ستون طالباً كل عام، مع أن عدد المشاركين كان يرتفع أحياناً الى تسعين. ويلبي البرنامج حاجة الطلاب الراغبين بتعلم العربية، أكانت دراستهم مركزة على العربية تحديداً أو على الشرق الأوسط اجمالاً.
وقالت عليا السعيدي منسقة البرنامج: «لم تثن التطورات الأمنية التي حصلت مؤخراً أياً من المشاركين عن الحضور. ولم تلغ أية مشاركة بسبب الوضع الأمني».
ويأتي المشاركون هذه السنة من الولايات المتحدة ودول أوروبية وآسيوية عدة. ومعظمهم طلاب جامعات وهناك أيضاً بعض المهنيين. وأكثر من نصف المشاركين هذه السنة هم أميركيون ومعظمهم من جذور عربية. ويأتي الباقون من أستراليا وألمانيا وكندا وبريطانيا وفرنسا والنروج والسويد وايطاليا وكوريا وماليزيا. ويشتمل البرنامج على دروس بالعربية الفصحى الحديثة وبالعربية العامية اللبنانية.
ومع أن البرنامج يستمر سبعة أسابيع فقط، من 23 حزيران (يونيو) الى 8 أب (اغسطس)، إلا أنه يوازي عاماً من البرامج العربية التقليدية بدروسه المكثفة، إذ  يتلقى طلاب البرنامج يومياً ست ساعات من تعليم اللغة العربية الفصحى الحديثة، تشمل العربية العامية اللبنانية. وتستمر الصفوف من الاثنين إلى الجمعة أي ثلاثين ساعة تعليم صفّي كل أسبوع ومجموع 186 ساعة للبرنامج (عربية فصحى حديثة وعامية لبنانية) تعادل تسع وحدات في الجامعة ويمكن احتسابها إلى جامعات أخرى. وتشمل الوسائل التعليمية للبرنامج الأفلام والمناقشات والألعاب والرحلات، لإغناء معرفة الطلاب باللغة العربية وحضارتها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق