دولياترئيسي

استطلاع: كلينتون داخل البيت الأبيض أفضل من أوباما «في كل شيء»

أظهر استطلاع للرأي أجري لحساب شبكة  CNN، أن وزيرة الخارجية الأميركية السابقة، هيلاري كلينتون، في حال فوزها برئاسة الولايات المتحدة في انتخابات  2016، ربما تكون أفضل من الرئيس الحالي، باراك أوباما.
وأظهر الاستطلاع، الذي تم الكشف عن نتائجه الاثنين، أن غالبية الأميركيين يعتقدون أن كلينتون، التي خاضت السباق للفوز بمقعد الديمقراطيين في انتخابات  2008، أمام أوباما، سوف تؤدي مهام المنصب الرئاسي بشكل أفضل «في كل شيء»، سواء داخلياً أو خارجياً.
واعتبر مدير استطلاعات الرأي بـ CNN كيتنغ هولاند أن نتيجة الاستطلاع «تصب في مصلحتها (أي هيلاري كلينتون) ويدعم فرص فوزها بالرئاسة، في حالة إذا ما قررت خوض سباق انتخابات 2016 فعلياً».
وأضاف أن الاستطلاع يظهر أن «ضعف أداء الرئيس في معظم القضايا، لن يضر بفرصة كلينتون إذا ما خاضت السباق إلى البيت الأبيض».
وتولت كلينتون وزارة الخارجية لمدة أربع سنوات خلال الفترة الرئاسية الأولى لأوباما، ولعل هذا كان أحد أسباب ارتفاع شعبيتها، خصوصاً في ما يتعلق بعدد من القضايا الخارجية.
وأعرب 63 في المائة ممن شملهم الاستطلاع عن اعتقادهم بأن أداء كلينتون على الصعيد الخارجي سيكون أفضل من الإدارة الحالية، بينما أشار 61 في المائة إلى أنها ستكون أكثر إيجابية في التعامل مع قضايا الإرهاب.
إلا أن الملاحظ أيضاً أن 63 في المائة أعربوا عن قناعتهم بأن أداءها سيكون أفضل في ما يتعلق بالملف الاقتصادي، كما أشار 57 في المائة إلى أنها ستتعامل مع ملف الرعاية الصحية بشكل أكثر إرضاءً للأميركيين.
وأجري الاستطلاع لصالح شبكة CNN من قبل مركز ORC الدولي، خلال الفترة من 29 أيار (مايو) إلى الأول من حزيران (يونيو) الجاري، وشمل 1003 من البالغين في الولايات المتحدة، وتحتمل نتائجه نسبة خطأ ارتفاعاً أو انخفاضاُ تتراوح حول ثلاثة في المائة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق