دولياترئيسي

الديمقراطية الى تراجع في الجمهوريات السوفياتية السابقة

«هذه الدول تبنت الواحدة تلو الاخرى افكار موسكو المنافية للديموقراطية»

افاد تقرير نشر امس الاربعاء في الولايات المتحدة ان الديمقراطية وحقوق الانسان تتراجع في عدد من الدول المنبثقة عن الكتلة السوفياتية السابقة متأثرة بروسيا التي تميل بشكل متزايد الى القمع.

وقالت الدراسة التي اعدتها المنظمة الاميركية «فريدوم هاوس» ان حوالي ثمانين بالمئة من سكان الدول التي تشملها الدبلوماسية الاميركية بمنطقة اوراسيا «تعيش تحت حكم انظمة قمعية». وبين دول هذه المنطقة اذربيجان وبيلاروس وكازاخستان واوزبكستان وقرغيزستان وتركمانستان وروسيا.
وقالت هذه المنظمة غير الحكومية ان «الازمة الحالية في اوكرانيا كشفت للعالم الانقسام العقائدي والسياسي العميق بين اوروبا – التي تقودها مبادىء ديموقراطية – واوراسيا».
وتابعت ان هذا الانقسام بين المنطقتين في القارة الاوروبية «اتسع منذ سنوات عدة»، مؤكدة ان «التأثير السيء لروسيا على الممارسات الحكومية لجاراتها تزايد قبل وقت طويل من غزو القرم (من قبل موسكو في آذار- مارس الماضي)».
واوضح التقرير ان «هذه الدول تبنت الواحدة تلو الاخرى افكار موسكو المنافية للديموقراطية».
وذكرت المنظمة مثال قرغيزستان التي تبنت في آذار (مارس) قانونا يمنع «الترويج للمثلية الجنسية» مستوحى من القانون الروسي وتدينه بشدة الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي. وناقشت ارمينيا وبيلاروس وجورجيا وكازاخستان او اقترحت قوانين مماثلة.
وكتبت سيلفانا هابدانك كولاشكوفسكا مديرة المشروع ان «ما جرى في 2013 يدل على ان النظام الروسي يستخدم نموذجاً لقادة مستبدين آخرين وان السلطات في بعض الدول تجاوزت نظيرتها الروسية في الوحشية وعدم التسامح في المؤسسات».
وقالت الخبيرة «قبل عشر سنوات كان شخص واحد من كل خمسة يعيش في ظل نظام متسلط. اليوم هناك اربعة من كل خمسة يعيشون في هذا الوضع وهذا التوجه يتسارع».
ومن اصل 29 بلداً شملها التقرير في 2013، هناك 13 انظمتها ديموقراطية وعشرة انظمة مستبدة وستة انظمة انتقالية.

أ ف ب
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق