رئيسي

سعود الفيصل: المملكة مستعدة للتفاوض مع ايران

قال وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل اليوم الثلاثاء إن الرياض وجهت الدعوة لوزير الخارجية الإيراني لزيارة المملكة، مؤكداً استعداد المملكة للتفاوض مع طهران.
وقال الأمير سعود للصحافيين في مؤتمر صحفي في العاصمة الرياض إن المملكة وجهت الدعوة لوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف لزيارة السعودية مضيفاً أن المملكة مستعدة لاستقباله في أي وقت يراه مناسباً له.
وقال الأمير سعود إن السعودية مستعدة للتفاوض والحديث مع إيران.
وأوضح أن الأزمات السياسية في منطقة الشرق الأوسط فتحت مجالاً أوسع للدول الكبرى للتدخل في الشؤون الداخلية للدول، مشيراً إلى أن التدخل في الشؤون الداخلية يزيد من تفشي ظاهرة الإرهاب التي تعود بالضرر على الجميع، مما يتطلب تعاون الجميع للتصدي له والكف في ذات الوقت عن التدخل في شؤون الدول الداخلية.
وأضاف الفيصل خلال افتتاحه اليوم أعمال الدورة الأولى لمنتدى الاقتصاد والتعاون العربي مع دول آسيا الوسطى وجمهورية أذربيجان الذي تستضيفه السعودية «أصبحت المطالبات بتغيير الأوضاع السياسية والاجتماعية الداخلية من الدول المتقدمة على اعتبار أنهم يمثلون القيم الإنسانية مما يسمح لهم بهذا التدخل، وأصبحت الأزمات عندما تظهر إلى الوجود مجالاً للتسابق على التدخل في الشؤون الداخلية، وما يؤدي إليه من تفكك في المجتمعات وهو من أسباب الإرهاب».
ورحب الفيصل بوزراء خارجية دول آسيا الوسطى وأذربيجان ووزراء الخارجية العرب والأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي، في السعودية.
ونقل وزير الخارجية للمشاركين تحيات الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده، وأملهما في أن يخرج المؤتمر بما يتفق مع آمال وطموحات شعوبنا، وأن يجسد بالفعل جسور التواصل والتعاون الاقتصادي والثقافي.
وأردف قائلاً: «إن من يمعن النظر في طبيعة السياسة الدولية في عصرنا الحالي، أول ما يبصره للأسف هو تحول السياسة الدولية عن التوازن الذي كان يحكم علاقات الدول في إطار منظمات دولية فاعلة، ودول كبرى كانت على الأقل تعمل وفق مبادىء المنظومة الدولية، وكانت هناك محاولات للتصدي للأزمات الدولية على أساس السعي لخلق مصالح مشتركة يرى فيها الجميع مصلحة له، ولم نكن نسمع من الدول الكبرى مقولة أن سياساتها الخارجية مبينة على المصالح الوطنية فقط، وإنما كان ينظر لتنمية المصالح المشتركة بينها وبين الدول الأقل حجماً، فتغير الوضع من الحرص على سيادة الدول واستقلالها والحرص على أمنها إلى نهج يؤكد أن إصلاح الأوضاع الدولية يكمن في تغيير الأوضاع في هذه الدول من الداخل».
واضاف: «إن من البديهي القول إن قضايانا التي تهمنا لن تحل إلا بتضامننا والاعتماد على أنفسنا، ولكن ذلك حديث لنا موعد سوياً للخوض فيه في المستقبل القريب إن شاء الله، أما الآن، وفي هذا اللقاء فقد تم التوافق على التركيز على الجوانب الاقتصادية بيننا».

العربية نت
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق