اخبار النجوم

«أنت وراجع لورا… انتبه: جولة تراثية في بيروت سيراً على الأقدام»

إحياءً للذكرى التاسعة والثلاثين لانطلاقة الحرب الأهليّة اللبنانيّة، وبدعم من المركز الدولي للعدالة الانتقالية (ICTJ)، تقدم الجامعة الأميركية في بيروت عرضاً مسرحياً خاصاً بالموقع تحت عنوان «أنت وراجع لورا… انتبه: جولة تراثية في بيروت سيراً على الأقدام» وذلك يومَي 3 و4 أيار (مايو) 2014 عند الساعة الثالثة والخامسة مساء في منطقة الخندق الغميق، قرب وسط بيروت.

نحو سِلم مستدام
يلاحظ كلّ من المركز الدولي للعدالة الانتقالية والجامعة الأميركية في بيروت ضرورة انخراط المجتمع اللبناني في فهم  ماضيه ليستطيع تحقيق السلام الدائم. ومن أهم الأهداف التي يعنى بها هذا العرض الميداني توعية المشاركين بالعمل والجمهور على حدّ سواء على أهمّيّة المحافظة على الذاكرة الوطنيّة ومواجهة الماضي بصفتهما الطريق الوحيد نحو السِلم المستدام. كما يسهم هذا العرض في خلق إدراك شامل، على صعيد المجتمع اللبنانيّ، للحاجة الملحة بالإقرار بموروثاتنا المأساوية، ليكون هذا الأقرار فاتحة لعمليةِ المصالحة الفعّالة.
ومن الأهداف الهامّة لهذا العرض، تقديم العمل المدني وضروراته وفوائده في قالب دراميّ معبّر في ظلّ غياب أي تدابير رسمية لاستذكار الحرب الأهلية.
إنّ العرض المسرحي الخاص بالموقع يتخذ من المساحات غير المشيّدة في الأصل لتكون موقعاً مسرحياً، موقعاً للأداء الدراميّ.

فنّ معماري حب وحرب
وستتحوّل منطقة الخندق الغميق التي ما تزال تحتفظ بذاكرة حيّة من تاريخ الحرب الأهليّة لتصبح شخصيّةً رئيسيّةً صامتةً في قصّة المسرحيّة؛ تلك القصة التي تجمع الفنّ المعماري والحب والحرب. وتعود فكرة هذا العرض إلى المخرجة والممثلة اللبنانية، والمحاضرة في دائرة الفنون الجميلة في الجامعة الأميركية في بيروت، سحر عسّاف، وتلاميذها في صفّ «مشغَل الإنتاج المسرحي». أمّا النصّ فلروبرت مايرز، كاتب مسرحيّ ومحاضر في دائرة اللغة الإنكليزية في الجامعة نفسها، والإخراج لسحرعسّاف.
وبنيت قصص مسرحية «أنت وراجع لورا … انتبه» على تقرير مسح الانتهاكات الذي أصدره المركز الدولي للعدالة الانتقالية بعنوان «إرث لبنان من العنف السياسي» وفيلم التاريخ الشفهي «بدنا نعرف» وقصص وذكريات حقيقية تعود لأفراد لبنانيين تكرموا بتزويد العمل بذكرياتهم عن الحرب الأهلية.
وبالرغم من أن لغة المسرحية عربية إلا أن تركيبة المشاهد تتيح لها الوصول الى الجمهور غير الناطق بالعربية.
وستُنظّم جولات عدة للمسرحية يومي العرض وسوف تضم كل جولة خمسة عشر فرداً من الجمهور فقط ينطلقون من البوابة الطبية للجامعة الأميركية ليخوضوا غمار رحلة تعبق بذكريات الماضي. وينصح المنظمون بإتباع المرشد الخاص بالمجموعة في كل الأوقات. كما يطلب من المشاركين عدم حمل الأغراض الشخصية إلا ما يوضع منها في الجيب، وارتداء ملابس وأحذية مريحة بما أن الجولة ستشمل مسافات غير قصيرة من المشي.
اذا لتنتبه أنت وراجع لورا بالخندق الغميق… كونوا على الموعد!

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق