اضواء و مشاهيرنجوم وأضواء

جورج كلوني ينسحب من دور «مبعوث السلام» للأمم المتحدة

أعلنت منظمة الأمم المتحدة أمس أن الممثل، الحائز على جائزة أوسكار جورج كلوني، تخلى عن القيام بدور «مبعوث السلام» للأمم المتحدة، مرجحة سبب ذلك لضيق وقته. علماً انه أُعلن مؤخراً عن خطبة المحامية الشابة البريطانية واللبنانية الأصل، أمل علم الدين، من النجم الأميركي.
وقال ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمم المتحدة، «الضغوط المتعارضة على وقت المشاهير تجعل أحياناً من الصعب عليهم الاستمرار في دورهم الرسمي بالأمم المتحدة».
وخلال عمله مبعوثاً للسلام سافر كلوني إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية وجنوب السودان. وقال دوجاريك إن الأمين العام للأمم المتحدة يأمل أن تتاح بالمستقبل فرص للتعاون بين كلوني والأمم المتحدة.
وفي عام 2010 ساعد كلوني في تأسيس مشروع «القمر الصناعي الحارس» لتتبع منتهكي حقوق الإنسان والفظائع الجماعية في السودان. وقال دوجاريك «التقاعد من دوره بالأمم المتحدة سيمنحه الاستقلال للمضي قدماً في هذه المشروعات والأنشطة الشخصية الأخرى».
وعند تعيين كلوني مبعوثاً للأمم المتحدة للسلام في عام 2008 أشاد بان كي مون بعمله في رفع الوعي بشأن العنف في الصراع الذي مزق إقليم دارفور بالسودان، حيث دعا إلى مساعدة ملايين الأشخاص الذين شردهم القتال.
وكان الممثل الأميركي الشهير، والمعروف في الأوساط الفنية الدولية بوسامته وعزوبيته، أُعلن عن خطبته من شابة لبنانية الأصل تدعى أمل علم الدين.
وبحسب صحيفة «النهار»، تتحدر المحامية أمل علم الدين من بلدة بعقلين الشوفية، وانها «متعلقة جداً بلبنان حيث تزوره أكثر من مرة في السنة»، وهي ابنة الشيخ رمزي علم الدين الذي كان يملك وكالة للسياحة والسفر قبل أن يتقاعد، وقد درس في الجامعة الأميركية في بيروت. أما والدة أمل،  فهي الصحافية الزميلة بارعة علم الدين.


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق