آدبالأسبوع الثقافي

وفاة الكاتبة الفرنسية ريجين دوفورج عن 78 عاماً

توفيت الكاتبة والناشرة الفرنسية ريجين دوفورج امس الخميس عن 78 عاماً جراء ازمة قلبية على ما افاد نجلها فرانك سبينغلر.
وكانت ريجين دوفورج ناشرة اثارت جدلاً وواجهت مشاكل مع القضاء قبل ان تعرف النجاح مع عمل «الدراجة الزرقاء» الذي حول الى فيلم سينمائي.
فقد بيعت اكثر من عشرة ملايين نسخة من هذه السلسلة التي تضم عشر روايات والتي بدأت العام 1983 مع «101 جادة هنري مارتن» وانتهت العام 2007 مع «أيه كان فيان لا فان دو فوياج».
وقد واجهت بسببها مشاكل قضائية مع ورثة مارغريت ميتشل كاتبة «غون ويذ ذي ويند» الذين لم يتمكنوا من اقناع القضاة من ان الكاتبة الفرنسية ارتكبت سرقة فكرية وادبية من نظيرتها الاميركية.
ولدت ريجين دوفورج في 15 آب (اغسطس) 1935 في مونموريون (وسط) وقد وضعت حوالي اربعين كتاباً من بينها عدة نصوص اباحية وكانت من دعاة ان تعيش النساء حياتهن الجنسية بحرية.
وكانت لفترة طويلة صاحبة مكتبة لبيع الكتب قبل ان تؤسس الى جانب جان-جاك بوفير دار النشر «لور دو تان» في نهاية الستينيات. وكانت الكثير من الاعمال التي نشرتها موضع اراءات حظر مختلفة وملاحقات بتهمة الاساءة الى الاخلاق.
وترأست دوفورج جمعية اهل الادب وكانت عضواً في لجنة تحكيم «فيمينا» التي استقالت منها تضامنا مع مادلين شابسال التي استبعدت منها. وكتبت لفترة طويلة زاوية في صحيفة «لومانيتيه» التابعة للحزب الشيوعي.
وكانت زوجة الرسام في «نوفيل اوبسرفاتور» بيار فيازيمسكي المعروف بـ «ياز» حفيد فرنسوا مورياك.
وقد وقعت الكاتبة التي انجبت ثلاثة اولاد اعمالا للاطفال وكتاب طبخ.
واصدرت في العام 2013 مذكراتها وهي بعنوان «لانفان دو كينز اوت».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق