رئيسي

البدء بتنفيذ الخطة الامنية في طرابلس

بدأ الجيش اللبناني فجر اليوم انتشاراً مكثفاً في طرابلس، في محاولة لوضع حد لجولات المعارك في المدينة بين سنة وعلويين التي تنفجر كل فترة على خلفية النزاع السوري.
وصدر عن قيادة الجيش – مديرية التوجيه، البيان الآتي:
«استناداً إلى قرار مجلس الوزراء، بدأ الجيش اعتباراً من صباح اليوم، بالتعاون مع الأجهزة الأمنية، تنفيذ الخطة الأمنية في مدينة طرابلس، وقد شملت الإجراءات بالإضافة إلى تسيير دوريات وإقامة حواجز، تنفيذ عمليات دهم للمطلوبين بموجب استنابات قضائية، حيث أوقف عدد منهم، وتم تسليمهم إلى المراجع المختصة لإجراء اللازم».
وكان مجلس الوزراء كلف الاسبوع الماضي القوى الامنية «تنفيذ خطة لضبط الوضع الامني ومنع الظهور المسلح واستعمال السلاح بجميع اشكاله ومصادرة مخازن السلاح في طرابلس»، بالاضافة الى «توقيف المطلوبين».
وقال مصدر امني لبناني لوكالة فرانس برس ان «وحدات معززة من الجيش انتشرت في جبل محسن» ذات الغالبية العلوية وفي منطقة القبة ذات الغالبية السنية، «على ان تستكمل الخطة صباح غد بالدخول الى منطقة التبانة ذات الغالبية السنية».
وانتشرت على طول الطرق في طرابلس حواجز مكثفة للجيش والشرطة تقوم بعمليات تفتيش دقيقة للسيارات، وسط تحليق طوافتين للجيش في سماء المدينة.
واشار المصدر الى ان الجيش داهم منزل رفعت عيد، المسؤول السياسي للحزب العربي الديموقراطي، ابرز ممثل للعلويين في لبنان. الا انه لم يكن موجوداً. كما داهم منازل مطلوبين واوقف عددا من الاشخاص.
وقطع الجيش كل الطرق المؤدية الى جبل محسن والقبة ومنع الدخول اليهما. كما منع وسائل الاعلام التي لم تحصل على ترخيص من قيادة الجيش من الدخول وتغطية عملية الانتشار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق