دولياترئيسي

هزيمة وصفعة قاسية لليسار الحاكم في فرنسا واليمين المتطرف يفوز بـ 13 بلدية

مني الحزب الاشتراكي الحاكم في فرنسا بخسارة قاسية تلقاها بعد الفوز الكبير الذي حققه اليمين في الانتخابات البلدية والذي ظفر بعدد من المدن الهامة التي خسرها اليسار. وفاز اليمين المتطرف بـ 13 بلدية يزيد عدد سكانها عن 9 آلاف شخص منها 11 بلدية فاز بها حزب الجبهة الوطنية الذي صرحت زعيمته مارين لوبان بأنه حقق  «أفضل نتيجة» في تاريخه.

تعرض اليسار الحاكم في فرنسا يوم أمس الأحد لصفعة قاسية في الجولة الثانية للانتخابات البلدية لصالح اليمين في العديد من المدن الهامة.
وأقر رئيس الوزراء جان-مارك إيرولت بأن الهزيمة النكراء التي مني بها الحزب الاشتراكي الحاكم في الانتخابات البلدية تمثل فشلا للحكومة، مؤكدا أن هذه «الرسالة الواضحة» وصلت وسيتم «الاستماع إليها بالكامل».
في حين فاز اليمين المتطرف في فرنسا بـ 13 بلدية يزيد عدد سكانها عن 9 آلاف نسمة، بينها 11 بلدية ذهبت إلى حزب الجبهة الوطنية لوحده، بحسب نتائج رسمية موقتة للدورة الثانية من الانتخابات البلدية التي جرت  يوم أمس الأحد.
وقالت وزارة الداخلية إنه بحسب نتائج غير نهائية فإن الجبهة الوطنية، التي سبق أن فازت في الدورة الأولى ببلدية اينين-بومون في شمال فرنسا عززت رصيدها في الدورة الثانية بعشر بلديات أخرى بينها خصوصاً فريجوس وبيزييه.
وكانت رئيسة الحزب مارين لوبان توقعت قبل الانتخابات الفوز بحوالي 15 مدينة. وإثر صدور النتائج قالت الجبهة الوطنية إنها حققت في هذه الانتخابات «افضل نتيجة في تاريخها» على صعيد الانتخابات البلدية.

أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق