رئيسي

اليمن : هدنة في «عمران» وقتلى في الضالع

أعلن مصدر حكومي يمني أنه تم التوصل إلى اتفاق تهدئة بين الجيش ومسلحي القبائل من جهة وجماعة الحوثي من جهة أخرى في محافظة عمران شمال البلاد.
وقال المصدر في بيان إن اتفاقاً أبرمته اللجنة الرئاسية المكلفة بإنهاء التوتر مدته 15 يوماً حتى يتسنى لها إيجاد الحلول والمعالجات المناسبة لأسباب التوتر الذي نشأ في مطلع الأسبوع الماضي، مشيراً إلى أن اللجنة ستعمل خلال فترة التهدئة على استكمال ما تم الاتفاق عليه مع جماعة الحوثي لإنهاء كل الإشكاليات والقضايا المتعلقة بهم وبما يضمن الأمن والسلم الاجتماعي بين كل المواطنين في المحافظة. وأوضح البيان أن اللجنة الرئاسية واصلت مهامها، حيث التقت بممثلي الحوثيين ومن معهم، وناقشت معهم القضايا المتعلقة بأسباب التوتر الحاصل جراء الأحداث التي شهدتها المحافظة أخيراً، كما التقت بعدد من القيادات العسكرية والأمنية وأعضاء السلطة المحلية والأعيان، وناقشت معهم طبيعة الأوضاع الأمنية والسبل الكفيلة بإيجاد الحلول المناسبة التي تضمن الحفاظ على الأمن والاستقرار.  واكد أن الأوضاع طبيعية ومستقرة في محافظة عمران، وأن لا صحة لما تناولته بعض وسائل الإعلام عن اشتباكات حدثت خلال اليومين الماضيين، داعيًا أبناء عمران إلى تغليب المصلحة الوطنية وعدم الانجرار وراء الدعوات المقيتة والدعايات المضرة بمصالح المجتمع.
وكانت محافظة عمران قد شهدت السبت الماضي مواجهات بين قوات من الأمن والجيش ومسلحين حوثيين، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى، واتهمت وزارة الداخلية اليمنية حينها جماعة الحوثي، التي تسيطر على محافظة صعدة، بمحاولة اقتحام المحافظة بالقوة عن طريق حشد مئات المسلحين على مداخل المدينة.
في تلك الاثناء، اعلنت وزارة الدفاع اليمنية مقتل ضابطين في الجيش واثنين من عناصر القاعدة خلال اشتباك في محافظة الضالع في جنوب البلاد. وقالت الوزارة على موقعها الالكتروني ان «اثنين من عناصر تنظيم القاعدة قتلا في عملية دهم نفذتها وحدة المهام الخاصة في مدينة دمت بمحافظة الضالع فجر الجمعة».
ونقلت عن مسؤول رفيع قوله ان الوحدة «داهمت العناصر في شقة في حارة المواصلات ووقعت اشتباكات ما ادى إلى استشهاد الرائد هاني همدان وصف الضابط صلاح علي الفقيه». واكد ان العناصر كانت قد استأجرت الشقة قبل نحو اسبوع «لتنفيذ مخطط ارهابي حيث تم رصدهم ومراقبتهم ومداهمة الشقة وإفشال مخططهم الإرهابي».
وتضرب موجة من العنف اليمن حيث يتمركز تنظيم «قاعدة الجهاد في جزيرة العرب» احد اخطر شبكات القاعدة وفقاً للادارة الاميركية.
ونسبت عشرات الهجمات التي استهدفت قوات الجيش والامن في اليمن في الاشهر الماضية الى القاعدة. واستفاد التنظيم من ضعف السلطة المركزية ومن حركة التمرد الشعبية ضد الرئيس السابق علي عبدالله صالح في 2011 لتعزيز حضوره في جنوب وشرق اليمن.

صنعاء – «الاسبوع العربي»

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق