تشكيل

«ايضاً و…» اختبارات لين حسيني في غاليري زمان

تحت عنوان «ايضاً و…» نظمت غاليري زمان الحمرا – بيروت المعرض الفردي الرابع للتشكيلية اللبنانية لين حسيني التي عبرت خلاله عن الحرب: التجربة معها وتجربتها الشخصية وقدمت من خلال مجموعة تألفت من 59 لوحة زيتية بالحجم الصغير والمتوسط الموزعة في قاعات الصالة  مشاهد تعبر عن العنف والمرض ومن الحياة اليومية وما اختبرته.

ركزت لين حسيني في هذا المعرض على الانسان ورسالتها له ان يستفيق من دوامة العنف التي يعيش فيها  ويعود الى ذاته والى طيبته الفطرية، ذلك  انها تؤمن بأن الله خلق الانسان صالحاً يحب الخير والسلام لكنه تغير بسبب الظروف التي احاطت به وما لاقاه من الناس من حوله وفي محيطه.

اجواء الحرب
حالها من حال التعبيريين الالمان الذين تأثرت بهم رسوماتها بشكل خاص «مجموعة الفكر الازرق»، هذه المجموعة تأخذ بهذا التوجه الفكري وقد اوضحت لين حسيني لـ «الاسبوع العربي» ان عوامل عدة اثرت في مجموعتها بينها الشخصي والعام، فقد عبرت عما احست به تجاه والدتها التي لم تتعرف اليها الا قبل مرضها وموتها بفترة قصيرة، اي خلال  فترة مرضها وتعايشها مع المرض كما تأثرت لوحاتها باجواء الحرب الاهلية واهوالها وما نجم عنها من موت ودمار وبأجواء التفجيرات المتنقلة وغيرها.
من الناحية الاسلوبية يرى البعض ان الفنانة  متأثرة بالتعبيرية الالمانية وباميل نولدا بشكل خاص من حيث البعد الجمالي الفلسفي، الا انها في تعبيريتها الخاصة نلاحظها اقرب الى التعبير التأليفي الذي يدمج الجزء بالكل في وحدة المشهد التعبيري الجمالي. هي عندما نسألها لم تنكر تأثرها بخط التعبيريين الالمان وتسمي اسلوبها بالتعبيري السوريالي وتقول بأنها تأثرت بشكل خاص بمجموعة الفكر الازرق الذين يعتبرون ان تصرفات الانسان الخارجية هي انعكاس طبيعي لما يلاقيه ولما يحصل حوله ومعه  وانه لم يولد عنيفاً بل ان ما يحصل حوله يجعل تصرفه على هذا  النحو.

لكل لون صرخة
تقول لين حسيني: «انا احب الالوان جداً واحب الا  يكون اللون عندي صامتاً، بل اريد له ان يتكلم، ان يصرخ، لان لكل لون صرخة معينة وحركة خاصة واحساساً خاصاً ورسالة ايضاً. لوحاتي تكون عادة منسجمة مع توجهاتي الفنية ومع الرسالة التي اريد توصيلها وبالتالي فلا شيء في لوحتي خارج النص او الموضوع».
وفي هذا المعرض بالتحديد ركزت الفنانة في مجموعتها اللونية على ما يقترب من بشرة الانسان ونقصد اللون الزهري وتوابعه: الاحمر والرمادي وتوابعهما، كما عبرت عن الامل من خلال اللون الاصفر تارة او من خلال رسمة اللمبة تارة اخرى.
سبق للين ان شاركت في معارض جماعية عدة ابتداء من العام 2000 في معرض رشيد كرامي في طرابلس وفي العامين 2003 و2004 تحت عنوان «فنانون مبدعون» من تنظيم النادي الثقافي العربي وعرضت في الاعوام نفسها مع جمعية مؤسسة الحريري.

ك. ح
 

العدد ٢٨٢٦ الاثنين ٩ كانون الاول (ديسمبر) ٢٠١٣ /٢٩٦ صفر ١٤٣٥

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق