تشكيل

«لن تثيرني ابداً» في غاليري ايام

15 تشرين الاول (اكتوبر) انطلق في غاليري ايام – بيروت، معرض الفنان العراقي اثير موسوي تحت عنوان «لن تثيرني ابداً لانك لن تقتلني ابداً» ويضم مجموعة اعماله الجديدة يكشف من خلالها عن رموز الامة، النزوح والصراع.
اما اذا نظرت الى لوحاته النابضة بالحياة شبه التجريدية فتلاحظ انه يتابع ممارسته الفنية السابقة في موضوع علاقته المشتتة مع بلده الام، والدليل اننا  نراه هنا يدمج بين الطبقات ما بين الهندسة الاسلامية والاشكال الرمزية العضوية، التي تنفصل بدورها لتكشف عن منطقة حدية تبدو كأنها خارج سطح اللوحة.

الصراع العربي
ولعل الثابت في فنه ان الفنان يركز على ما يعتبره ادماناً على الصراع في العالم العربي. ويتأكد هذا الادمان من خلال رغبته المستمرة في مناقشة الموت والدمار، او من خلال تشرب صوره ومشاهده لهذه المواضيع. ومما لا شك فيه ان ذلك نابع من ذاته، من داخله، فانشغاله الشخصي يعكس على حد سواء رغبته بالشعور بصلة مع المنطقة، وتخفيف الذنب الذي يشعر به بسبب عدم مشاركته في اي صراعات، بعد رحيله الى اوروبا قبل حرب الخليج.
في مجموعة لوحاته التجريدية يريد ايصال رسالة دائماً وهو يعمد في بعض الاحيان الى الجمع بين الرمزية القديمة والحديثة. ففي لوحة «يمكن اصطياد كل صياد» يدمج الفنان لوحة لغلغامش الملك والصياد العراقي الذي يعود حكمه الى حوالي عام 2500 قبل الميلاد مع نسر صلاح الدين الموجود في كل مكان. اما في لوحته الثلاثية بعنوان «اثرني» يروي سلسلة احلام من خلال اشكال تجريدية ملتوية.
ختاماً  انه معرض يستحق الزيارة وهو متاح  حتى اخر تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل  في غاليري ايام بيروت.

العدد ٢٨٢٠ الاثنين ٢٨ تشرين الاول (اكتوبر) ٢٠١٣ / ٢٣ ذو الحجة ١٤٣٤

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق