اضواء و مشاهيرنجوم وأضواء

كايت ميدلتون ستضع مولودها بالتنويم المغناطيسي

تعتزم دوقة كامبريدج كايت ميدلتون، وضع مولودها في الأسابيع القليلة المقبلة بطريقة طبيعية، تعتمد أساساً على التنويم المغناطيسي لتفادي الآلام المرافقة لعملية الولادة بقدر الإمكان ودون أي مخدر.
وليست تقنية التوليد بالتنويم المغناطيسي بالجديدة لكنها تحظى باهتمام من نوع خاص في بريطانيا هذه الأيام بعد أن قررت دوقة كامبريدج تطبيقـَها أثناء ولادتها المرتقبة.
كما تتعلم سيدات حوامل تقنيات التنويم المغناطيسي الذاتي، للتخلص من ألم المخاض والخوف عند الولادة، حيث أصبحت هذه التقنية أكثر انتشاراً، وتستخدمها سيدات ممن فضلن وضع مواليدهن بشكل طبيعي عوض الولادة التقليدية بالمخدر.
وكان آخر من وقع اختياره على هذه الطريقة حسب ما تناقلته وسائل الإعلام البريطانية هي كايت ميدلتون التي تنتظر وضع مولود ملكي جديد سيكون الثالث في ترتيب العرش البريطاني.
وتقول مدرسة تقنية التنويم المغناطيسي كاثرين غريفز: «إن الولادة بالتنويم المغناطيسي لها إيجابيات متعددة، فالمرأة الحامل تشعر بثقة وهدوء وتتحكم في مجريات ولادتها، فجسمها ينتج هرمون الهدوء، اوكسيتوسن، الذي يساعد العضلات الرحمية خلال الولادة، وهرمون الأندورفين الذي يعتبر مضاداً طبيعياً للألم».
ومع اقتراب موعد الولادة أكد القصر الملكي أن الأمير وليام وزوجته كايت ميدلتون لا يعرفان جنس مولودهما الذي سيتم الإعلان عن ولادته وفق تقاليد العائلة الملكية بإرسال خبر إلى الملكة أولاً قبل نشره عند بوابة القصر.
ولادة الطفل الملكي الجديد بواسطة التنويم المغناطيسي ستكون في جناح Lindo التابع لمستشفى سان ميري في غرب لندن، وهو المستشفى ذاته الذي ولّدت فيه الأميرة الراحلة ديانا الأميرين وليام وهاري.

العدد ٢٨٠٣ الاثنين١ تموز (يوليو) ٢٠١٣ /٢٢ شعبان ١٤٣٤

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق