رئيسيمهرجان

مهرجانات بعلبك الدولية 2013… في معبد باخوس وعلى ادراجه

من قاعة قرطاج في فندق فينيسيا، اطلق الحدث الأجمل، حدث خلناه، نحن قليلي الايمان، بأنه لن يكون، لن يسمح له ان يكون، هي رمال لبنان المتحركة سياسياً وامنياً تهز عرش ذاك الحدث اللبناني – العالمي كل عام، تهزه لكنها تعجز عن اسقاطه، ويكمل الطريق وينطلق، ويحلق، عاماً بعد عام ويستمر مصمماً صامداً، وكما في كل عام يتألق بليالٍ لبنانية وبنجوم ومشاهير من كل العالم يغامرون حتماً، لكن للتاريخ سيفاخرون انهم يوماً وقفوا على ادراج بعلبك. هي ليالي مهرجانات بعلبك الدولية آتية، برنامج واسماء ذهبية، وزير السياحة في حكومة تصريف الأعمال فادي عبود يطلقها «تعيد الينا ذكريات العصر الذهبي في الاصالة والتراث والتاريخ»، ورئيسة لجنة مهرجانات بعلبك الدولية نايلة دو فريج تؤكد وتطمئن: «على رغم الصعوبات التي تمر بها المنطقة، آثرنا القيام بهذه المهرجانات»، فبماذا تعدنا مهرجانات بعلبك الدولية لهذا الصيف وبأي روائع؟

بين 30 حزيران (يونيو) و30 اب (اغسطس)، وبين معبد باخوس التاريخي وادراجه، سيكون لبنان ومغتربوه وسيّاحه على موعد كبير مع تسع ليال يحييها نجوم غناء وعزف ورقص عالميون ولبنانيون، وفي ما يلي عرض مفصل لبرنامج مهرجانات بعلبك الدولية لصيف 2013:

رينيه فلامينغ
الأحد 30 حزيران (يونيو).
سوبرانو في معبد باخوس:
رينيه فلامينغ هي من أهم مغنيات الأوبرا (السوبرانو) في أيامنا هذه، وقد أثارت إعجاب الجمهور العالمي بصوتها الذي يتميز بزخمه وبحضورها الملفت والجهوري على خشبة المسرح. عرفت بـ «مغنية الشعب» وحازت على جائزة  «غرامي» للعام 2013 لأفضل صوت كلاسيكي فردي. تضيء رينيه فلامينغ بحضورها أكبر صالات الأوبرا والحفلات عبر العالم.
في بعلبك، ستقدم رينيه فلامينغ حفلاً فريداً من نوعه يرافقها على البيانو ماكياف بيكولسكي. ويلي الحفل عشاء إحتفائي في حديقة القلعة.
ويتوقف بعدها برنامج مهرجان بعلبك طوال شهر رمضان الفضيل ليستأنف بدءاً من 8 آب (اغسطس).

عاصي… الحلم
الخميس 8، الجمعة 9 والسبت 10 آب (اغسطس).   
إستعراض غنائي راقص على أدراج معبد باخوس التاريخي:
يعود المغني اللبناني عاصي الحلاني الى أدراج بعلبك بحفل منوع ترافقه فرقة موسيقية وكورس ولوحات راقصة، وقد اعلن الحلاني أنه يعدّ إستعراضاً غنائياً ضخماً يقدّمه على مدى ثلاث ليالٍ متتالية، الاولى مخصصة لأهالي بعلبك.
ويتضمّن الإستعراض الذي يحمل عنوان: «عاصي… الحلم» مجموعة لوحات إستعراضية غنائية بغناء حيّ ومباشر. وتجسّد هذه اللوحات الفصول الأربعة من مشوار عاصي الحلاني وحلمه الكبير بالوصول الى الغناء على مدرّج قلعة بعلبك الذي وقف عليه كبار النجوم العرب والعالميين.
وستكون اللوحات منوّعة بين المودرن والفولكلوري. بحيث تكون لوحة لكل فصل من فصول السنة، ترافقه فيها فرقة إستعراضية مؤلّفة من أكثر من خمسين راقصاً وراقصة، مع فرقة موسيقية تضم أكثر من خمسين عازفاً ومع غناء حيّ ومباشر لأجمل أغاني عاصي الحلاني على مدى مشواره الغنائي الذي بدأ منذ إطلالته الأولى عام 1988 حتى اليوم.
وعد الحلاني بعرض مفاجىء وخارج عن المألوف في هذا الاستعراض.
– الكوريغرافيا: فرنسوا رحمه.
– الإخراج: جو مكرزل.

ماريان فيثفول
السبت 17 آب (اغسطس).
الروك على أدراج معبد باخوس:
تُعدّ ماريان فيثفول من ملهمي موسيقى الروك في القرن العشرين، ومن تلك الأيقونات التي تركت أثراً في تاريخ موسيقى البوب. اكتشف موهبتها منتج فرقة الرولينغ ستون عندما كانت في سن السابعة عشرة من عمرها وطلب منها آداء الأغنية الأولى من تأليف ميك جاغير وكيث ريتشارد “As Go By Tears”. تعاونت تلك الشقراء البريطانية الجميلة أيضاً مع موسيقيين مثل سيرج غينسبورغ، ديفيد باوي، ميتاليكا ونيك كايف وغيرهم… واكتسبت شهرة في الأوساط الفنية في لندن بفضل صوتها الأجش وحياتها الحافلة بالأحداث. صدر ألبومها الأخير “Horses and High Heels” في العام 2011 وتوج بالنجاح.
ستغني هذه الأسطورة الحية على ادراج معبد باخوس أغاني عدة للرولينغ ستون منها “Sister Morphine” وأخرى ينتظرها الجمهور مثل “The Ballad of Lucy Jordan” و“Broken English”.

اليان الياس
الجمعة 23 آب (اغسطس).
الجاز وإيقاعات البوسا نوفا على أدراج معبد باخوس:
ترشحت عازفة موسيقى الجاز على البيانو البرازيلية اليان الياس مرّات عدة لجائزة «غرامي» وقد تبناها كبار الفنانين من آباء الموجة الجديدة البرازيلية المعروفة، مثل فينيسيوس دي موراس وأنطونيو كارلوس جوبيم، ممّا أتاح لها فرصة التعاون مع هربي هنكوك، جاك دي جونيه أو كيتانو فيلوسو وجيلبرتو جيل.
أصدرت مؤلفة الموسيقى الموهوبة اليان الياس في العام 2008 ألبوماً تحت عنوان  “Something for You” تكريماً لعازف البيانو بيل إيفانز. وحلّ ألبومها الأخير “Light My Fire” في المرتبة الأولى للمبيعات في أوروبا مما برهن عن موهبة آدائها.
تستمتع بإعادة أعمال أكبر فناني موسيقى البوب إلى المسرح، كستيفي واندر وبوب مارلي ودورز وبيك. ويرافقها في آدائها موسيقيون هم من أفضل عازفي الجاز. تأخذنا اليان الياس في رحلة موسيقية رومنسية مليئة بالإثارة والشغف تماماً كما هي حال موسيقى الجاز البرازيلية.

مارسيل خليفة على العود
السبت 24 والاحد 25 آب (اغسطس).
في البال أغنية في معبد باخوس:

بهذه الكلمات قدمت لجنة مهرجانات بعلبك مرسيل خليفة: «يغني لكم وحده مع العود، داخل معبد باخوس. إنه تحد قلما نجد فنانين بإمكانهم رفع هذا التحدي، إننا لا نحصي الأغنيات أو الألبومات أو المكافآت أو شهادات التقدير أو الميداليات العائدة الى مرسيل خليفة، الفنان الفريد من نوعه. فالحفلتان طال إنتظارهما، وهما بمثابة دعوات لتقاسيم حميمة لرجل، بل بمثابة أحلامه وشعره وصراعاته. مرسيل خليفة مرتبط بلبنان والمقاومة والحب. قريب جداً من الجمهور، سيغني أغاني من الذاكرة: «في بالي أغنية» في كونسرتو رصين وقوي في الوقت عينه».

PUZ/ZLE
الجمعة 30 آب  (اغسطس).
رقص معاصر على أدراج معبد باخوس:
سيدي لاربي الشرقاوي هو رمز للرقص الأوروبي المعاصر في مختلف أنحاء العالم. شارك الشرقاوي كمصمم رقص ناجح في مهرجان افينيون في العام 2012، حيث قدم للجمهور عرضه “Puz/zle” الذي يجوب به العالم اليوم (كما نذكر من  أعماله «بابل» الذي عرضه في بيت الدين في العام 2001). يسعى مصمم الرقص الشرقاوي من خلال عرضه “Puz/zle” إلى إيجاد مكان للفرد في لغز هذا العالم، دون تنازلات، ويستمر في التنقيب عن الهوية والدين والثقافة والعاطفة. كما انه يعرف كيف يحوط نفسه  بأفضل الراقصين والموسيقيين الأكثر موهبةً. وهو يقوم بعرض مبني على أغاني A.Filetta المجموعة الشهيرة الكورسيكية المتعددة الأصوات وصوت فاديا طنب

الحاج المميز. ويقوم مغنون وراقصون بتأدية لوحة تتمحور حول موضوع الحجر. وطبعاً لا يمكن لعرض بهذا الجمال أن يؤدى بإطار أجمل من إطار معابد بعلبك التي تستضيف الحجارة والرجال تحت إدارة الفنان سيدي لاربي الشرقاوي.
– الكوريغرافيا: سيدي لاربي الشرقاوي.

– الإنتاج: إيستمن.
– مشاركة غنائية: فاديا طنب الحاج، كازوناري أبي، A.Filetta .

 

العدد ٢٧٩٧ الاثنين ٢٠ ايار (مايو) ٢٠١٣ / ١٠ رجب ١٤٣٤
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق