دولياترئيسي

ابن فيديل كاسترو سيد لعبة الغولف

الانجاز جاء بعد دورة دولية في لعبة الغولف، جرت في منتجع فاراديرو السياحي البحري في كوبا، الذي يرتاده الوف السياح الاوروبيين.
خبر النجاح الذي حققه ابن فيديل كاسترو، رمز كوبا، اذاعه موقع دورة «كأس مونتي كريستو»، وتناقلته مواقع المعارضة الكوبية، ولكن النظام تجنب الدعاية للحدث، الذي تعاطت المعارضة بتهكم مع ممارسة رياضية بعيدة عن الروح الاشتراكية التي ينادي بها النظام.
وشددت مواقع المعارضة، على ان الدورة، نظمها «نادي فاراديرو للغولف» المخصص للنخبة، وعلى ان رسم المشاركة في دورة مونتي كريستو، كانت 150 دولاراً، اضافة الى ان كلفة الاقامة في فندق «لاس اميركاس»، الذي اقام فيه المشاركون بعيدة جداً عن متناول اي كوبي عادي.
وشددت المعارضة على الكلفة العالية التي تعنيها ممارسة مثل رياضة الغولف، التي يبدو ان النظام الكوبي، يلعب ورقتها لاجتذاب المزيد من السياح الاجانب الذين بلغ عددهم حوالي 2،7 مليون سائح في سنة 2011.
ويتولى ابن فيديل كاسترو، انطونيو كاسترو، الى جانب ممارسة رياضة الغولف نيابة رئاسة الاتحاد الدولي للعبة البايزبول، وكانت مجموعة من المؤسسات السياحية تولت تمويل دورة الغولف «مونتي كريستو» ومولت مشاركة ابن فيديل كاسترو، مؤسسات من عيار «هاباناس» للسيغار، وايسانس البريطانية، ومجموعة «كوبانا كان» الفندقية.

العدد ٢٧٩٧ الاثنين ٢٠ ايار (مايو) ٢٠١٣ / ١٠ رجب ١٤٣٤
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق