رئيسيسياسة عربية

هل تسحب اسبانيا قواتها من جنوب لبنان؟

في اسبانيا حوار ساخن، وخلاف حول المشاركة الاسبانية في قوات الطوارىء الدولية، في جنوب لبنان بين وزير الخارجية، خوان مانويل غارسيا – مارغايو، ووزير الدفاع، بدرو مورينس، انتهى بتحويله الى «سوء تفاهم».
فخلال الاسبوع الماضي، كان وزير خارجية اسبانيا اكد، على هامش زيارته الى لبنان: «ان الالتزام الاسباني، تجاه مهمة الامم المتحدة، (على حدود لبنان الجنوبية) مستمر. وان هذا الالتزام لن يتبدل، الا مع تغير الظروف».
بينما قال وزير الدفاع، العكس.
فان هذه المهمة معقدة، وان امنيته هي ان يكتمل انسحاب القوة الاسبانية، من جنوب لبنان، في 2014 ام في العام 2015.
ثم عاد وزير الدفاع مورينس، الى التخفيف من حدة الخلاف، مذكراً بأن اسبانيا كانت قررت تخفيض عديد قواتها في لبنان، الى النصف، اي 600 قبعة زرقاء بدلاً مو 1100 حالياً، في اطار خطة لاعادة نظر استراتيجية لتواجد قوة حفظ السلام الدولية، مذكراً في اي حال، بأن تواجد القوات الدولية ام انسحابها مرتبط في لبنان، كما في افغانستان بالتطورات، وبالتنسيق مع الحلفاء، مع ضمان سلامة هذه القوات.
ولكن الحزب الاشتراكي المعارض، لم يوافق على ان لا خلاف بين مواقف الوزيرين. ودعاهما الى المثول امام البرلمان، لشرح سلامة القوات الاسبانية، في لبنان كما في مالي، حيث طلبت فرنسا، ان ترفع اسبانيا عدد العسكر الاسبان، ويتولون تدريب القوات المالية من 75 الى 90 ام 100 جندي.

العدد ٢٧٩٦ الاثنين ١٣ ايار (مايو) ٢٠١٣ / ٣ رجب ١٤٣٤
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق