رئيسيعلوم

مراوح للتدفئة تعمل اوتوماتيكياً

أطلقت شركة بريطانية متخصصة في صناعة وانتاج المكانس الكهربائية ومجففات الايدي والسخانات الحرارية ومراوح الهواء ابتكاراتها الحديثة في الاسواق العالمية.

كشفت الشركة البريطانية مؤخراً النقاب عن تقنياتها الجديدة التي تمكن الشخص من غسل يديه وتجفيفهما في الوقت نفسه على الحوض، دون الحاجة الى الانتقال الى المجفف الخارجي بعد غسل اليدين.
وزودت الشركة جهازها الجديد بأجهزة استشعار الاشعة تحت الحمراء لفتح حنفية المياه، وبعد غسل اليدين يتطلب تجفيفهما عبر تشغيل دورة متكاملة من محرك الشركة الرقمي الجديد الذي يقوم بدوره بفتح الهواء باستخدام ساترين من الهواء النفاث على حوض المغسلة.
وتقوم التقنية بنفث ساتر من الهواء غير الساخن بسرعة 430 ميلاً في الساعة، حيث يكون مركّزاً صوب اليدين لازاحة الماء عنهما بشكل كامل في غضون 12 ثانية.
الى ذلك تمكن المهندس لدى الشركة من تصميم فعال يستخدم فيه تقنيات اللايزر المتقطعة التي تستعمل في معالجة مستوى الفولاذ للمراكب البحرية، وهي تقنية بأداء فائق تحتوي على ساترين من الهواء النفاث في حوض المغسلة، حيث يكون مركّزاً صوب اليدين لازاحة الماء عنهما الى حوض الغسيل لا على الأرض.

محرك رقمي
وتعد التقنية العصرية Air Blade المغسلة ومجفف اليدين مدعومة من قبل محرك الشركة الرقمي وهو المحرك الأسرع والأكثر كثافة بتقنية خاصة من دون شفرات، وهو مغلف بنطاق من ألياف الكربون وأحد أصغر المحركات في العالم واكثرها تكاملاً بقوة 1600 واط يستخدم التقنية الرقمية بنظام تسارع يصل من صفر الى 90 الف دورة بالدقيقة في اقل من 0،7 ثانية.
وتزيل فلتر الجهاز مئة في المئة تقريباً من البكتيريا قبل اعادة نفث الهواء على اليدين النظيفتين، ويقبع المحرك في مكان منفصل تحت المغسلة.
ويحتوي هذا المحرك على نوابض تحد من الاهتزاز والرغاوي الصوتية ويمتص الضجيج ليحسن جودة الصوت، كما ان التقنية مزودة بكاتم صوت يجمع ست تقنيات كاتمة للصوت لاستيعاب ترددات الصوت والحد من نبرة المحرك.
وتعمل التقنية وفق عملية الاستشعار، فالجهاز مزود بأجهزة استشعار مستقلة بالأشعة تحت الحمراء تسمح للمستخدم باستهلاك ما يشاء من الماء والهواء وفقاً للحاجة، ويقوم مولد الهواء بمزج الماء وتوزيعه على اليدين للحد من كمية الماء المستخدمة، ويتم التحكم في معدل تدفق المياه عن طريق تقنية كشف الحركة.
وقد تم تصنيع التقنية الجديدة من الفولاذ الذي يستخدم في بناء القوارب، وطور المهندسون تقنية تقطيع اللايزر القادرة على لحم الفولاذ الصلب بدقة.
والمقصود بدقة اللايزر هو عدم تداخل الخطوط على بعضها، مثل الهواء والمياه والكهرباء التي تجتمع في حوض المغسلة.

مراوح للتدفئة
كما طرحت الشركة مراوح AM04 للتدفئة حيث تفتقد العديد من المنازل الى انظمة التدفئة المركزية، كما ان معظم المدافىء التقليدية مزودة باعدادات محدودة، ومن هنا تأتي الحاجة الى مروحة هذه الشركة التي تعمل على تدفئة الغرف بسرعة وأمان.
ويمكن ضبط مراوح الشركة للتدفئة بين 1- 37 درجة مئوية لتدفئة الغرفة، وعند الوصول الى درجة الحرارة المطلوبة تراقب هذه المدفئة درجة حرارة الغرفة من خلال قياس الهواء المحيط. وفي حال انخفاض درجة الحرارة يعود السخان للعمل للمحافظة على درجة الحرارة المحددة.
وتبقى درجة حرارة سطح المدفئة منخفضة كما لا يمكن رؤية أي من عناصر التسخين، وفي حال ارتفاع درجة الحرارة فقد تم تصميم المدفئة للاغلاق تلقائياً.

تقنيات عصرية
وتستخدم هذه المراوح تقنية تضخيم الهواء حيث يتم توجيه الهواء من خلال دافع للتدفق المختلط، الذي يجمع بين التقنيات المستخدمة في شواحن التوربو ومحركات الطائرات النفاثة.
ويتسارع الهواء بعد ذلك من خلال فتحة تقع ضمن حلقة مضاعف الهواء، ويخلق ذلك موجة من الهواء الساخن الذي يمر عبر منحدر على شكل جنيح لتوجيه مرور الهواء.

طنوس داغر

العدد ٢٧٩٦ الاثنين ١٣ ايار (مايو) ٢٠١٣ / ٣ رجب ١٤٣٤
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق