اضواء و مشاهيرنجوم وأضواء

رؤساء أميركا يفتتحون مكتبة بوش

عاد الرئيس الاميركي السابق جورج بوش لفترة وجيزة الى الساحة السياسية بافتتاح مكتبته الرئاسية وهو حدث يعطي للاميركيين نظرة جديدة لسنوات حكمه العاصفة التي استمرت ثماني سنوات في البيت الابيض.
ولقي بوش اشادات حارة من الرئيس باراك اوباما وثلاثة من الرؤساء السابقين. وتجمع اوباما والرئيس الديمقراطي الاسبق جيمي كارتر بالاضافة الى والد بوش الرئيس الاسبق جورج بوش الاب والرئيس بيل كلينتون وعقيلاتهم في حرم جامعة سذرن ميثوديست لتكريم بوش. وفي ختام المراسم التي استغرقت ساعة غالب بوش دموعه مراراً وهو يتحدث.
وكان بوش ابتعد الى حد كبير عن الحياة السياسية منذ ان غادر واشنطن في كانون الثاني (يناير) 2009. وفي كلمته ألمح بوش الى الخيارات الصعبة التي واجهها عندما كان رئيساً.
وتحسنت شعبية الرئيس السابق بعد أن تدنت إلى 33 في المئة عندما ترك منصبه في اوائل عام 2009 بعد ان أمضى فترتين حافلتين بالاحداث في البيت الابيض بدأت أولاهما بهجمات 11 ايلول (سبتمبر) 2001 وبحربي أفغانستان والعراق وانتهت الثانية بأزمة مالية في عام 2008.
وأظهر استطلاع للرأي اجري لحساب واشنطن بوست وشبكة «ايه. بي. سي» خلال الاسبوع الفائت ان شعبية بوش بلغت 47 في المئة وهي نسبة مساوية تقريباً لشعبية اوباما.
وتجنب بوش (66 عاماً) الاشتراك في السياسة منذ مغادرته البيت الابيض مفضلاً بناء مكتبة ومتحف والمشاركة في مشروعات خيرية وممارسة لعبة الغولف وركوب الدراجات في الجبال.
ويعرض المتحف نقاطاً رئيسية في عهد بوش ويتيح للزوار فرصة ليقرروا كيف كانوا سيتعاملون مع تلك التحديات. وهناك جزء رئيسي من المتحف يغطي هجمات 11 ايلول (سبتمبر) على الولايات المتحدة.

العدد ٢٧٩٥ الاثنين ٦ ايار (مايو) ٢٠١٣ / ٢٦ جماد الثاني ١٤٣٤
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق