لقطات

بعد قرار الجامعة العربية احلال المعارضة في مقعد سوريا

بعد قرار الجامعة العربية احلال المعارضة في مقعد سوريا كممثل شرعي للشعب السوري ورفض التعاطي مع النظام، سألت اوساط في المعارضة الحكومة المستقيلة والمسؤولين هل لبنان سيتمسك بسياسة النأي بالنفس عن الازمة السورية فيعتبر السفير السوري شخصية غير مرغوب فيها وتبقى السفارة خالية، ولا يقبل ممثل المعارضة في لبنان وبذلك يكون قد اعتمد سياسة النأي بالنفس؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق