أبرز الأخبار

نتانياهو «يغص» في «قرن» من الجيلاتي

من المؤكد ان بنيامين نتانياهو، غصّ بآخر قطعة جيلاتي تناولها، بالرغم من انها كانت بطعم الفانيلا والفستق، اللذين يحبهما، ولا يقبل بغيرهما. وكشفت الجريدة الاقتصادية اليومية، الاسرائيلية «كالكاليست» في اطار عملية جردة حسابات مصاريف مقر رئيس الحكومة الاسرائيلية، ان آل نتانياهو، يصرفون في السنة، حوالي عشرة آلاف شاكل، اي ما يوازي الفي يورو، على اكل الجيلاتي. وتعمقت الجريدة في الحسابات، فوجدت، ان هذه الارقام تعني 14 كيلوغراماً من الجيلاتي، في الشهر. فرأت انه كثير، حتى في النسبة الى رجل «أكول» مثل بنيامين نتانياهو، وزوجته ساره وابنيهما. ولكن الذي حدث، هو ان الرقم ارتفع الى 50 كلغ، في شهر ايار (مايو) وان رئيس الحكومة اعتمد محلاً شهيراً لبيع الجيلاتي، قريب من مقر اقامته، في حي ريهافيا، الانيق، في قلب القدس، من دون ان يقارن اسعاره باسعار محلات اخرى لبيع الجيلاتي، كما تفرض القوانين الاسرائيلية. فاثارت هذه المعلومات ذهولاً وانتقادات داخل اسرائيل ، خصوصاً وانها تنشر في وقت يسعى نتانياهو الى تشكيل حكومة تحالف، يقول انها ستعتمد تدابير تقشف، تؤدي الى توفير 13 مليار يورو، وتشمل المعلمين والشرطة والجيش. ورأت شبكة ynet الانترنيتية، «ان صرف الفي يورو في السنة على اكل الجيلاتي، هو الجنون في عينه». ووضعت عدوته اللدودة شيلي ياشيموفيتش، زعيمة حزب العمل، على صفحتها، على شبكة فايسبوك، صورة لرئيس الحكومة، وهو يتذوق، بشهية، «قرن» جيلاتي، ارفقتها بالتعليق: «ان كان الخبز ينقصك، فاستعض عنه بالجيلاتي». وحاول نتانياهو، التملص من تهمة التبذير، فالصق المسؤولية بالطاقم الذي يتولى ادارة شؤون البيت، وامر بالغاء الاتفاق مع محل بيع الجيلاتي الشهية، وشدد على ان «الاتفاقية، معقودة، من حيث المبدأ، لتكريم ضيوف مقره، ولا تفرض صرف المبلغ المتعاقد عليه بكامله».

 

العدد ٢٧٨٥ الاثنين ٢٥ شباط (فبراير) ٢٠١٣ / ١٥ ربيع الثاني ١٤٣٤

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق