أبرز الأخبار

الخوف من تفريغ المنطقة من المسيحيين

اشارت تقارير وردت الى المسؤولين ان عدداً من السفارات الغربية العاملة في بيروت قدّم في الآونة الاخيرة تسهيلات سفر للنازحين السوريين الى لبنان لا سيما المسيحيين منهم. وتخوفت من ان تكون هناك خطة ترمي الى نقل معظم هؤلاء الى ارمينيا والسويد كون النازحين هم من الاقليات (كلدانيين، اشوريين، سريان، وارمن). وتحرك وزير الشؤون الاجتماعية وائل ابو فاعور باتجاه السفارات فعقد اجتماعاً مع عدد من السفراء لفتهم خلاله الى خطورة خطوة تسهيل اعطاء تأشيرات دخول النازحين السوريين المسيحيين الى بلادهم، لان ذلك يؤدي الى تفريغ المنطقة من مكون اساسي، وجعل المسيحيين في الشرق الاوسط مشروع هجرة، الامر الذي ينعكس على الوجود المسيحي، خلافاً للارشاد الرسولي، ولما يدعو اليه الغرب من بقاء الاقليات المسيحية في المنطقة. وبحث ابو فاعور الموضوع مع السفير البابوي في لبنان، كما اتصل بمرجعيات دينية ابلغها ان الوزارة تعنى بشؤون النازحين، لا سيما المسيحيين منهم الى حين عودتهم الى ديارهم وتقدم لهم كل ما يحتاجون اليه، معتبراً ان سفر هؤلاء الى دول غربية قد يجعل عودتهم الى ديارهم صعبة لا بل مستحيلة، ويحقق تفريغ المنطقة من المكون المسيحي مما قد يفقد الشرق الاوسط  رونقه وتنوعه.

العدد ٢٧٨٣ الاثنين١١ شباط (فبراير) ٢٠١٣ / ١ ربيع الثاني ١٤٣٤
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق