#لبنان_ينتفضسياسة لبنانيةلبنانيات

تظاهرات تعم المناطق احتجاجاً على تردي الاوضاع المعيشية

نفذ عدد من المحتجين على تردي الاوضاع المعيشية وعمدوا منذ الصباح الباكر الى قطع عدد من الطرق بالسيارات والاطارات المشتعلة. وقد اعاد الجيش اللبناني فتح بعض الطرقات. وتوالت الاحتجاجات معظم فترة قبل الظهر وشملت حلبا الكويخات طرابلس وشكا وذوق مصبح وجل الديب والحمرا وفردان. وفي محيط المدينة الرياضية القى المحتجون زيت السيارات على الارض وصولاً الى جسر سليم سلام لمنع السيارات من المرور في حال عمدت قوى الامن الى فتح الطريق.
وتوجه محتجون صباحاً الى مؤسسة كهرباء لبنان ومحطة التحويل الرئيسية في حلبا لاقفالهما احتجاجاً على انقطاع الكهرباء عن المدينة لليوم الثالث على التوالي الا انهم وجدوهما مقفلتين ولم يحضر اي موظف الى عمله لعلمهم ان المحتجين سيحضرون لاقفالهما. فعادوا ادراجهم. واكد المحتجون انهم اذا لم تلب المطالب باعطاء المدينة حصتها من الكهرباء، كما في البلدات اللبنانية فلن يسمحوا لموظفي مؤسسة الكهرباء ومحطة التحويل بفتح ابوابهما.

تظاهرة تجوب العاصمة

انطلقت تظاهرة من الطريق الجديدة – الملعب البلدي تتقدمهم سيارة تبث الاغاني والاناشيد الثورية والوطنية احتجاجاً على الأوضاع الاقتصادية والمعيشية والمالية الصعبة، وسط صيحات الغضب ورفع الأعلام اللبنانية ولافتات تطالب بـ «محاسبة الفاسدين والمرتكبين الذين أوصلوا لبنان الى الكارثة الكبيرة، رغم لامبالاة المسؤولين عن الانهيار وجوع الناس».
وتجوب التظاهرة عدداً من المناطق والشوارع في بيروت مع دعوة الناس «للنزول الى الشارع للمشاركة في يوم الغضب». وأكد عدد من المحتجين والناشطين «استمرار التحركات وصولاً إلى العصيان».

وقفة احتجاجية

ونفذ عدد من المحتجين وقفة امام مدخل سرايا جونية اعتراضاً على تردي الاوضاع المعيشية وارتفاع سعر الدولار،  وسط اجراءات لعناصر من سرية جونية في قوى الامن الداخلي.

«ثوار 17 تشرين»: لاستمرار التحركات السلمية

واعلن «ثوار 17 تشرين» في بيان انه «رفضاً للأوضاع المعيشية التي حذروا منها منذ انطلاقتهم في العام 2019، حيث أدت السياسات الاقتصادية والهندسات المالية التي كانت ولا تزال المنظومة تنتهجها، ولم تفلح معهم كل السبل لاعادة مسار الوطن الى خطه السليم فأن «تحركاتهم اليوم هي بداية غضب شعبي جماهيري للحؤول دون تفاقم الأزمة التي لم يعد المواطن يقدر عليها في كل سبله المتاحة، وهذا ما نادى به الثوار منذ انطلاقة الثورة من رفض لما تخطط له المنظومة التي تفرض نفسها على الشعب اللبناني».
وختم البيان «نعدكم بإستمرارية التحركات السلمية حتى تحقيق مطالب الشعب».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق